امينتو حيدار : "أوروبا مطالبة بأن تكون جزء من الحل لا طرف معرقل "

برلين (ألمانيا)، 27 نوفمبر 2019 (واص) -  في  زيارتها إلى ألمانيا شاركت الناشطة الحقوقية امنتو حيدار في الحفل الذي نظمه المشرفون على جائزة نوبل البديلة بحضور سفراء الدول الاسكندنافية، وشخصيات سياسية  وجمعيات المجتمع المدني إلى جانب  ممثل الجبهة ابألمانيا  ونائبته وأعضاء عن لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي.

سفير السويد ببرلين وممثلها السابق بالأمم المتحدة، ثمن في مداخلته مسيرة المقاومة السلمية التي تقوم بها غاندي الصحراء ومثيلاتها، في الأرض المحتلة، معتبرا أيها مثالا في التغير نحو عالم أفضل.
نائب رئيس البرلمان الألماني ,من جانبها اكدت إن تكريم رئيسية تجمع المدافعين الصحراوين عن حقوق الإنسان، كان مستحقا باعتبارها رمزا للنضال السلمي ليس في بلادها, المناطق المحتلة من  الصحراء الغربية وإنما في العالم بأسره.
الاخت امينتوحيدار ,ضيفة شرف جائزة نوبل والحايزة عليها هذا العام،  ركظت في كلمتها أمام المشاركين على خطورة  وضع حقوق الإنسان بالمدن المحتلة مبرزة حالات الاعتقالات التعسفية والانتهاكات الممنهجة والمحاكمات الصورة وطرد المراقبين الدولين، كما تحدث باسهاب عن الانسداد القائم امام الحل الأممي نتيجة العرقلة المغربية  المدعوم من فرنسا ، مؤكدا ان تاخر الحل سبب احباطا كبيرا للشعب الصحراوي وعدم الثقة في المنتظم الدولي وجديته موضحة ان الشباب اليوم لم يعد مقتنعا بالحل السلمي  بسبب سنوات الانتظار الطويلة التي لم تؤدي الى اية نتيجة حتى الان. 
وقد فتح النقاش بعد المداخلات حول آخر مستجدات القضية الصحراوية سياسيا وانسانيا وحقوقيا، تكفلت الاخت امينتو بالاجابة عنها مؤكدة على  الدول الأوربية  مطالبة بلعب دور فاعل وجدي  لانقاذ مسار السلام والدفع بإتجاه تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير. 
 
090/304