محاضرة ونقاش عام حول وضعية اللاجئين الصحراويين بالعاصمة الإدارية لأستراليا

كانبرا (استراليا) 20 سبتمبر 2019 (واص)- نشطت السيدة تكبر أحمد القائد صالح، محاضرة حول وضعية اللاجئين الصحراويين، يوم الأربعاء، بمقر منظمة الحملة من أجل اللاجئين، بمدينة كانبرا، العاصمة الإدارية لاستراليا.

وتطرقت المحاضرة إلى تاريخ القضية الصحراوية، كما عرجت السيدة تكبر على التفاصيل الدقيقة لحياة اللاجئين الصحراويين ومعاناتهم في ظروف يطبعها نقص متزايد في الدعم الإنساني نتيجة تناسي المجتمع الدولي لوضعيتهم التي تعتبر من أقدم قضايا اللجوء في افريقيا والعالم.

وفي هذا السياق أوضحت الناشطة الصحراوية أن الشعب الصحراوي، ورغم كل هذه التحديات، استطاع التصدي لظروف اللجوء القاسية بإرادة وتصميم يستحقان الاهتمام نتيجة الإيمان الراسخ بعدالة قضيته وحتمية انتصاره.

كما شرحت السيدة تكبرالمجهودات الجبارة التي قام بها الشعب الصحراوي في ميادين التعليم والصحة، بالإضافة إلى الدور الذي لعبت المرأة الصحراوية في بناء المؤسسات تحضيرا لقيام دولة قادرة على توفير الخدمات الأساسية لمواطنيها عند استكمال السيادة الوطنية.

من جهة أخرى، شارك ممثل جبهة البوليساريو بأستراليا، السيد محمد فاضل كمال، في النقاش المطول الذي أعقب المحاضرة حيث قام بالرد على تساؤلات الحاضرين.

وفي معرض حديثه أكد ممثل الجبهة أن المغرب فشل فشلا ذريعا في إقناع العالم بشرعية احتلاله الأراضي الصحراوية، كما فشل في دحر الروح الوطنية الصحراوية، وفي محو الهوية والثقافة الصحراوية التي استهدفها بشتى الطرق والوسائل.

وأشار في هذا السياق أن الاحتلال المغربي يواجه الآن جيلا من الصحراويين الذين ولدوا وترعرعوا تحت الاحتلال ورغم ذلك يقودون المظاهرات ضد التواجد المغربي ببلادهم، ومصممون أكثر من أي وقت مضى على مواصة مطالبهم المشروعة في الحرية والاستقلال ومستعدون لتقديم الغالي والنفيس من أجل تحقيق أهدافهم.

وتجدر الإشارة إلا أن ممثل الجبهة بأستراليا مرفوقا بالناشطة الصحراوية تكبر احمد القايد صالح قد أجريا عدة لقاءات هامة مع موظفين ساميين بوزارة الخارجية الاسترالية وأعضاء من البرلمان الاسترالي من مختلف التشكيلات الحزبية خلال الأسبوع المنصرم.

090/500/60 (واص)