الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ يعيش ظروفا قاسية بعد عملية الترحيل القسري بسجن مراكش

العيون المحتلة 31 غشت 2019 (واص) - يعيش الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ ، ظروف قاسية ومهنية ويتعرض لمضايقات وسوء المعاملة من طرف الإدارة العامة للسجون المغربية بمراكش المغربية ، انتقاما من مواقفه السياسية ومطالبه المشروعة ، بعد عملية الترحيل القسري التي قامت بها سلطات الاحتلال.

وفي إفادة لشقيقته فقد أكد أنه يتواجد في ظروف صعبة محروما من الاتصال الهاتفي في ظل غياب مدير السجن وموظفيه ، كما لم يكن على علم بالوجهة المرحل إليها ، وأن عملية الترحيل التي مورست عليه من شأنها التأثير على مساره الدراسي باعتباره طالب دراسات عليا.  

للتذكير فإن الأسير المدني الصحراوي عبد المولى محمد الحافظ ، تعرض لعمليات ترحيل سابقة من عدة سجون مغربية منذ الأحكام الجائزة الصادرة في حقه وباقي الأسرى المدنيين الصحراويين من مجموعة الصف الطلابي المعروفة برفاق الوالي.

( واص ) 090/115