بالتعاون مع وزارة الدفاع الوطني :المكتب الصحراوي لتنسيق شؤون الألغام يشرف على اختتام ورشة تكوينية خاصة بالممثلين المحليين بالنواحي العسكرية

الشهيد الحافظ 29غشت 2019(واص)_اشرف اليوم الخميس  المكتب الوطني الصحراوي  لتنسيق الأعمال المتعلقة بالألغام  بالتعاون مع وزارة الدفاع الوطني ،على اختتام أشغال فعاليات ورشة  تكوينية   خاصة بالممثلين المحليين بالنواحي العسكرية ،وذلك في الفترة الممتدة مابين24لي غاية 29من الشهر الجاري بمقر مكتب الألغام الصحراوي.

فعاليات اختتام الدورة التكوينية ، حضرها كل من  المدير المركزي المكلف بالإدارة العامة بوزارة الدفاع  السيد اللود الداف ،ورئيس المكتب الصحراوي للألغام السيد  سيدي إبراهيم مولاي الزين ، بالإضافة إلي إطارات من وزارة الدفاع الوطني والممثلين المحليين  للمكتب بالنواحي العسكرية .

وقد تلقي المتدربون  خلال فترة التكوين  مجموعة من  الخبرات في مجال الهندسة ونزع الألغام ،وتطهير الأراضي المحررة من الألغام بالإضافة إلي كيفية إعداد التقرير وجمع المعلومات عن حقول الألغام ،مركزة  فترة التكوين على العمل الإنساني وأهميته في هذا المجال .

المدير المركزي المكلف بالإدارة العامة بوزارة الدفاع اللود الداف،في كلمته هنأ المشرفين و المتكونين  على نجاح الورشة ،مشيرا آلي أهمية  التكوين خاصة في شقه الإنساني، باعتبار أن نزع الألغام عمل أنساني يساهم في نشر الطمأنينة بين المواطنين .

من جهته رئيس المكتب الصحراوي للألغام سيدي إبراهيم مولاي الزين،قدم شرحا مفصلا عن طبيعة الدورة التكوينية وأهميتها ،مشيرا في نفس الوقت إلى أهداف الورشة ، التي تسعي إلي تطوير عمل المتدربين مما ينعكس  إيجابا على  الهدف المنشود وهو  تطهير الأرض المحررة من بقايا الألغام التي زرعها المحتل المغربي.

جدير بالذكر  ، فان الصحراء الغربية اليوم من إحدى المناطق في العالم الأكثر تلوثا بالألغام التي زرعها المحتل المغربي منذ1975، وقد بذلت الدولة الصحراوية  مجهودات كبيرة في مجال نزع الألغام، تمثلت في هيئات وطنية تعنى بالضحايا و ميدان التحسيس بمخاطر الألغام ،إضافة إلى أعمال التطهير الميداني و مكتب وطني يتولى تنسيق كل ما هو متعلق بالمجال سواء منه الوطني أو الدولي.