مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية تجدد التأكيد على دعمها لحق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير المصير

الجزائر 17 غشت 2019 (واص)- جددت سفيرة ناميبيا بالجزائر السيدة باندوليني كاينو شينجانج اليوم السبت بالعاصمة الجزائرية ، التزام الدول الأعضاء في مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية بالدفاع عن قضية الشعب الصحراوي ودعم حقه الثابت في تقرير المصير ، مبرزة أن المجموعة ستبقى "متمسكة بقناعة إفريقيا موحدة على أساس المبادئ الإفريقية".

وفي مداخلة لها بمناسبة إحياء الذكرى الـ27 لإنشاء مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية بمقر سفارة ناميبيا بالجزائر ، أوضحت السيدة شينجانج أن "الدول الأعضاء في مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية يجددون التأكيد بصوت واحد على التزامهم بالدفاع دون هوادة عن قضية الشعب الصحراوي خلال المنتديات المنظمة على الصعيد الثنائي أو المتعدد الأطراف".

وأضافت الدبلوماسية الناميبية بحضور وزير الشؤون الخارجية الجزائرية السيد صبري بقادوم والسفير الصحراوي بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمار ورؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالجزائر ، أن "أعضاء مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية لديهم قناعة راسخة بأن القارة الإفريقية يجب أن تكون مزدهرة اقتصاديا وموحدة سياسيا على أساس مبادئ النزعة الإفريقية ونهضة القارة السمراء".

وذكرت السفيرة أنه من هذا المنظور نظمت الدول الأعضاء يومي 25 و26 مارس 2019 ببريتوريا ندوة تضامنية مع الصحراء الغربية بحضور رئيس ناميبيا السيد حاجى جينجوب ، مؤكدة أن "دول المجموعة ستجدد التأكيد مرة أخرى على دعمها الثابت لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والتعبير له عن تضامنها الدائم معه في معركته العادلة".        

للتذكير فقد تأسست مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية منذ 27 سنة بتاريخ 17 غشت 1992 أثناء القمة المنعقدة بويندهوك في ناميبيا ، ويقدر تعداد سكانها بحوالي 343 مليون نسمة وتزخر بثروات طبيعية هائلة وموارد أخرى جعلتها وجهة مناسبة للاستثمارات حسبما أكدته المتدخلة.

ومن بين القطاعات التي تتاح فيها فرص حقيقية للاستثمار ، ذكرت سفيرة ناميبيا تطوير البنى التحتية للصناعة والفلاحة والصناعة الغذائية والسياحة والمحروقات وكذا الطاقات المتجددة ، داعية المستثمرين المحتملين إلى العمل بالشراكة مع منطقة مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية من أجل تعاون متبادل.

( واص ) 090/700/100