الجمهورية الصحراوية حقيقة وطنية وجهوية وقارية لا يمكن تجاهلها

بومرداس (الجزائر) ، 07 غشت 2019 (واص) - أكد رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن الجمهورية الصحراوية اليوم أصبحت حقيقة وطنية وجهوية وقارية ودولية لا يمكن تجاهلها .

الرئيس إبراهيم غالي وفي كلمته الختامية لأشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية ، أكد  أن الجمهورية الصحراوية اليوم حقيقة وطنية وجهوية وقارية ودولية لا رجعة فيها ولا يمكن نكرانها أو تجاوزها.

وقال رئيس الجمهورية "إننا نلتقي مع المملكة المغربية على قدم المساواة، كبلدين إفريقيين وجارين، تحت قبة الاتحاد الإفريقي، ونشارك معاً في أنشطة واجتماعات مؤتمرات المنظمة القارية على مختلف المستويات، ونجتمع معاً، مع بقية أعضاء الاتحاد الإفريقي في لقاءات ومؤتمرات الشراكة مع مختلف الشركاء في العالم.، مضيفا " لقد آن للمملكة المغربية أن تتعاطى بكل مسؤولية وشجاعة وحكمة مع هذا الواقع الطبيعي والمشروع، من أجل أن ننتقل معاً إلى بناء منطقتنا وتحقيق طموحات شعوبنا في السلام والاستقرار والتنمية والرخاء والازدهار والاحترام المتبادل".

من جهة أخرى ، حمل رئيس الجمهورية الدولة الإسبانية مسؤوليتها التاريخية، السياسية، القانونية والأخلاقية، تجاه الشعب الصحراوي. فإسبانيا يقول الرئيس إبراهيم غالي - لا تزال مسؤولة عن الصحراء الغربية، باعتبارها القوة الاستعمارية المديرة. وبدلاً من لعب دور منسجم مع مكانتها في النزاع، تواصل الحكومات الإسبانية دعم السياسة التوسعية المغربية الظالمة، ليس فقط بدعم المجهود الحربي المغربي، ولكن، وبتوافق مع المقاربة الاستعمارية للدولة الفرنسية، عبر التغاضي عن الانتهاكات المغربية الجسيمة لحقوق الإنسان الصحراوي التي ترتكبها دولة الاحتلال المغربي، بل والاشتراك معها في عملية نهب وسرقة موصوفة للثروات الطبيعية الصحراوية. (واص)

090/105.