رابطة أوروبا الوسطى والشرقية للتضامن مع الشعب الصحراوي تدعو لتوجيه بعثة تقصي حقائق أممية إلى الصحراء الغربية المحتلة

بودابست (هنغاريا) 03 يوليو 2019 (واص)- دعت رابطة أوروبا الوسطى والشرقية للتضامن مع الشعب الصحراوي، في رسالة وجهتها يوم الجمعة إلى الأمين العام الأممي، انطونيو غوتيريث، إلى توجيه الأمم المتحدة بعثة تقصي حقائق للمناطق المحتلة من الصحراء الغربية للتحقيق في الانتهاكات الخطيرة المرتكبة مؤخرا من قبل قوات الاحتلال المغرب ضد المدنيين الصحراويين.

وعبرت الرسالة عن القلق العميق للرابطة البالغ إزاء تصاعد القمع المغربي ضد المواطنين الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وأدانت الرابطة بشدة "الهجوم الوحشي من قبل القوات المغربية ضد المدنيين الصحراويين في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية"، حاثة مجلس الأمن الأممي على ضمان أن تعمل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية وفقًا للمعايير الأساسية المطبقة على جميع عمليات حفظ السلام الأخرى، بما في ذلك عبر منحها صلاحيات مراقبة حالة حقوق الإنسان وحمايتها والإبلاغ عنها.

من جهة أخرى حثت الرابطة الأمم المتحدة على إرسال وفد لتقصي الحقائق إلى الصحراء الغربية المحتلة، لتقييم الوضع وتوفير الحماية للشعب الصحراوي المضطهد.

كما دعت الاتحاد الأوروبي، "الذي وقع بعض اتفاقيات الشراكة مع المغرب، أن يرغم هذا الاخير على احترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية"، تقول الرسالة.

وفي هذا الإطار عبرت الرابطة عن قلقها الشديد من محاولات المفوضية الاوروبية تجاوز أحكام محكمة العدل الأوروبية الأخيرة، معتبرة ذلك "انتهاكا لحقوق الشعب الصحراوي، ومواصلة للاستغلال اللاشرعي لثروات الصحراء الغربية"

090/500/60 (واص)