عبد القادر الطالب عمر يدين استمرار تعنت المغرب وعرقلته للمساعي الأممية

الجزائر ، 02 غشت 2019 (واص) - عبر السفير الصحراوي بالجزائر ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر عن إدانته لاستمرار النظام المغربي في تعنته على وعرقلته للمساعي الأممية .

وفي كلمة ألقاها اليوم بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر أمام المناضلين الصحراويين القادمين من المناطق المحتلة ، والذين يشاركون في فعاليات الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية بولاية بومرداس، عبر  السفير الصحراوي بالجزائر عن ادانته للتعنت المغربي وعرقلته للمساعي الأممي .

كما تأسف الدبلوماسي الصحراوي على استمرار المحتل المغربي في التمسك بادعائه السيادة على الأراضي الصحراوية ، هذا في وقت يؤمن ويقر فيه المجتمع الدولي بأنه لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية، و أنها مسألة تصفية استعمار.

وأضاف السفير الصحراوي بأن الأجواء التي خلقها المغرب من خلال استمراره في غلق المناطق المحتلة ومنع الزيارات لها وطرد الصحفيين ومحاصرة المناضلين والناشطين الحقوقيين لمنعهم من التنقل في المدن الصحراوية وتطويق منازلهم لا يساعد ولا يعبر عن إرادة حقيقية للسير في الاتجاه السلمي نحو حل القضية الصحراوية.

وأضاف أن الجمهورية الصحراوية أمر واقع وهي عامل توازن واستقرار في المنطقة.

كما أشاد عبد القادر الطالب عمر بالموقف الجزائري الثابت تجاه القضية الصحراوية العادلة الذي لا يتغير، مشيرا إلى أنه نابع من قيم ومبادئ ثورة نوفمبر الخالدة .

وزير الأرض المحتلة والجاليات عضو الأمانة الوطنية السيد البشير مصطفى السيد أكد بأن خطاب الملك الغربي يعد بمثابة هروب من مواجهة الحقائق بما فيها الهبة الشعبية التي حدثت يوم الـ19 جويلية المنصرم بكل من العيون والسمارة والداخلة وبوجدور.

وأضاف البشير مصطفى السيد أنه كان من المفروض أن يواجه الملك المغربي هذه الحقائق وحقائق أخرى مرة داخل المغرب حيث هناك مناطق بأكملها يقبع أبناؤها في السجون وتم تسليط عليهم أحكاما قاسية وهي نفس الأحكام التي صدرت بحق الأسرى المدنيين الصحراويين مبرزا أن هذا الخطاب يعد هروبا للأمام

من جهة أخرى، عبر وزير الأرض المحتلة والجاليات عن ارتياحه لمستوى التجاوب الذي طبع أشغال الجامعة الصيفية لإطارات الجمهورية الصحراوية، من خلال مستوى مشاركة الأطر ومحتوى المواد المقدمة من طرف الأساتذة المحاضرين.

كما تحدث الحقوقيون عن واقع المناطق المحتلة وجنوب المغرب مؤكدين بأن المينورسو تبقى عاجزة تماما عن مهامها الحقيقية ،حيث أصبح واقع حقوق الإنسان أليما للغاية، مطالبين بتحرك المجتمع الدولي لوقف الانتهاكات، لأن الأمم المتحدة تتحمل مسؤولية كبيرة لما يقع من انتهاكات مستمرة في المناطق المحتلة وجنوب المغرب .

اللقاء الذي خص به السفير الصحراوي بالجزائر المناضلين الصحراويين يأتي على هامش أشغال الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية. (واص)

090/105.