الطبعة العاشرة من الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية تفتتح أشغالها بولاية بومرداس الجزائرية

بومرداس (الجزائر)، 27 يوليو 2019 (واص) - افتتحت هذا السبت بجامعة محمد بوقرة ببومرداس الجزائرية فعاليات الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية  في طبعتها العاشرة ، بحضور الوزير الأول ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد الولي أعكيك ممثلا رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي ، وبمشاركة 400 إطار إلى جانب ممثلي المجتمع المدني الجزائري وشخصيات دولية ناشطة في الدفاع عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.  

كما حضر مراسيم افتتاح أشغال الجامعة الصيفية التي ستدوم إلى غاية 09 غشت الجاري بجامعة "محمد بوقرة" تحت شعار " الشعب الجزائري والشعب الصحراوي أخوة ، عهد ووفاء"،  رئيس الجامعة الصيفية خطري أدوه السفير الصحراوي بالجزائر عبد القادر الطالب عمر ورئيس اللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي إلى جانب عدد من المسؤولين الصحراويين.

و حضر الافتتاح كذلك رئيس المجلس الشعبي الوطني الجزائري السيد سليمان شنين وممثلي أحزاب سياسية جزائرية ومنظمات حقوقية بالإضافة إلى ممثلين عن السلك الدبلوماسي المعتمد بالجزائر.

واستهل حفل الافتتاح بالاستماع للنشيدين الجزائري والصحراوي ، وقراءة  فاتحة الكتاب ترحما على روح الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الذي وافته المنية يوم الخميس .

خطري أدوه ، رئيس الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية في طبعتها العاشرة وبعد أن قدم الشكر والعرفان لسلطات ولاية بومرداس ، والمعهد الجزائري للبترول ، واللجنة الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي ، على الاستمرار في ضمان نجاح هذه الطبعة من الجامعة ، مضيفا أنها فرصة للتزود بالمعارف والأفكار والمعنويات للكادر الصحراوي المنخرط في مختلف مؤسسات الدولة والجبهة .  

وأبرز رئيس الجامعة الصيفية ، أن الجامعة تعقد على وقع المقاومة السلمية في الأرض المحتلة من الصحراء الغربية ، مستحضرا تضحيات كل أبطال الانتفاضة .

رئيس لجنة التضامن الجزائرية مع الشعب الصحراوي سعيد العياشي ، أن الطبعة العاشرة من الجامعة هي عمل تضامني من طرف مختلف الأساتذة والمؤطرين لمختلف المحاضرات التي يقدمها لمختلف إطارات الجبهة والدولة .

وأكد الدكتور سعيد العياشي على موقف الجزائر الثابت من القضية الصحراوية ، مجددا التأكيد على أن هذا الموقف لن يتغير مهما كانت الظروف والأحوال لأنه نابع من مواقف الدولة الجزائرية ومبادئ ثورة الأول من نوفمبر الخالدة .

كما عرف حفل الافتتاح كذلك تقديم نبذة عن حياة الشهيد حمادة محمد الوالي الذي تحمل الجامعة إسمه عبر عرض شريط وثائقي يبرز نضالات الشهيد في مختلف جبهات الكفاح الوطني .  

هذا ويؤطر هذه الفعاليات أساتذة جامعيون مختصون وإطارات سامية وذلك بحضور 400 مشارك من مختلف مؤسسات الدولة الصحراوية من بينها عدد من نشطاء انتفاضة الاستقلال القادمين من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية

ويتضمن برنامج هذه الجامعة الصيفية إلقاء عدد من المحاضرات من طرف باحثين و أساتذة متخصصين في مختلف ميادين السياسة و حقوق الإنسان. (واص)

090/105.