"الاتحاد الأوروبي مطالب بالتحرك لحمل المغرب على وضع حد لانحرافه القمعي " (مسؤول صحراوي)

بروكسل (بلجيكا)، 23 يوليو 2019 (واص) -  وجه الوزير المنتدب المكلف بأوروبا ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سيداتي أمس الاثنين نداءا ملحا للاتحاد الاوروبي ليطالب المغرب باحترام الشرعية الدولية ووضع حد للاضطهاد والقمع في المناطق الصحراوية المحتلة ، منددا بالإغتيال "البشع" للشابة الصحراوية صباح عثمان حميدة على هامش الاحتفال السلمي بفوز المنتخب الجزائري في نهائي كأس أمم افريقيا 2019.

وكتب محمد سيداتي في رسالة وجهها للممثلة السامية للاتحاد الاوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية و السياسة الأمنية ، فيديريكا موغريني وجهت نسخ منها للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي "نراسلكم في عجالة بخصوص أحداث دامية وقعت في أراضي الصحراء الغربية التي يحتلها المغرب بشكل غير قانوني"، مؤكدا أن قوات الاحتلال شنت قمعا غير مسبوق في حق مدنيين صحراويين بسبب احتفال هؤلاء سلميا بتتويج الجزائر بكأس أمم افريقيا، متأسفا "لهذا القمع الذي خلف مقتل الشابة صباح (23 سنة) التي دهستها سيارة للقوات المغربية عمدا".

وندد الوزير الصحراوي  يقول أن "عدة متظاهرين آخرين أصيبوا بجروح فيما تعرض آخرون للضرب إلى غاية ساعة متأخرة من الليل مع تسجيل عمليات توقيف حيث عم جو من الرعب على كامل الاقليم"، مضيفا أن "قوات الاحتلال أشارت إلى أنه تم ارسال تعزيزات لعناصر الشرطة والقوات العسكرية والأمنية لقمع السكان المدنيين الصحراويين السلميين".

 وأكد محمد سيداتي في رسالته  أن "هذه الأعمال الفظيعة تندرج في إطار نفس سياسة القمع التي يمارسها منذ سنوات المغرب في الصحراء الغربية دون عقاب".   

وأضاف أن "خطورة الوضع نابعة من عدم احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وهو حق ثابت ، كما أن الانسداد الذي يعرفه مسار السلم الأممي ، وبخاصة منذ استقالة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ، هورست كوهلر، إلى الصحراء الغربية.

"  وفي نفس السياق ، كتب الدبلوماسي الصحراوي "ان هذا نداء عاجل نبعث به اليوم للاتحاد الأوروبي من أجل أن يفرض على المغرب احترام القانون والشرعية الدولية ويوقف الاضطهاد والقمع اللذين يهدفان إلى اسكات صوت الحرية والتسامح بالصحراء الغربية، مطالبا الاتحاد الأروبي بشكل ملح الى التدخل العاجل لإيقاف هذا الانحراف المغربي في الصحراء الغربية".

كما أكد أن "الاتحاد الاوروبي هو المطالب أكثر بالتدخل وارسال وفد إلى اقليم الصحراء الغربية من أجل الاطلاع عن قرب على الوقائع كونه مرتبط بالمغرب باتفاقيات الشراكة التي تجبر المغرب على احترام حقوق الانسان والديمقراطية".

إلى ذلك ، أقدمت سيارة لقوات الاحتلال تابعة لجهاز "القوات المساعدة" على دهس الشابة الصحراوية صباح عثمان حميدة 25 سنة وذلك بشارع السمارة بالقرب من مدرسة المرابطين ، وهي السيارة التي لاذت بالفرار دون أن تتوقف تاركة وراءها الشابة الصحراوية جثة هامدة قبل أن يتم نقلها إلى مستشفى المدينة ، أين تأكدت عائلتها من استشهادها جراء قوة عملية الدهس. (واص)

090/105/700 .