قوات الإحتلال المغربي تتدخل بعنف ضد الجماهير الصحراوية المحتفلة بفوز المنتخب الجزائري

العيون المحتلة ، 20 يوليو 2019 (واص)- تدخلت قوات الاحتلال المغربي بشكل بالغ العنف ضد المئات من المواطنين الصحراويين الذين خرجوا مساء يوم الجمعة 19 يوليو 2019 بالعاصمة المحتلة العيون تعبيرا عن فرحتهم بفوز المنتخب الجزائري بنهائيات كاس أمم افريقيا .

هذا وقد حاصرت قوات الاحتلال المغربي بمختلف تشكيلاتها ازقة وشوارع المدينة منذ الدقائق الأولى للمباراة قبل أن تحاول منع المواطنين الصحراويين من التعبير عن فرحتهم بعد المباراة حيث حاصرتهم،  مانعة إياهم من الدخول إلى شارع السمارة مستخدمة خراطيم المياه والرشق بالحجارة وهو ما أدى إلى العديد من الإصابات في صفوف المحتفلين حالات العديد منهم بالغة الخطورة .

ومع تزايد اعداد المحتفلين الخاملين للإعلام الوطنية الصحراوية  والجزائرية والمرددين للعديد من الشعارات المطالبة بالحرية والاستقلال ، اقدمت سلطات الاحتلال المغربي على استقدام العديد من التعزيزات القمعية التي باشرت حملالت للمطاردة ضد المتظاهرين مستخدمة السيارات وخراطيم المياه وهو ما اسفر عنه دهس العديد من المواطنين الصحراويين كحالة الطالبة الصحراوية صباح عثمان حميدة 25 سنة التي دهستها سيارة للقوات المساعدة للاحتلال على مستوى شارع السمارة قبل أن يتم نقلها الى مستشفى المدينة في حالة بالغة الخطورة ، وهو المشهد الذي تكرر مرات عدة خاصة بحي ما يسمى الباطمات بنفس الشارع حيث تعرض شبان صحراويين للدهس واخرين للرشق بالحجارة ما أدى الى سقوط العديد من الضحايا نقل البعض منهم إلى المستشفى في حالة جد حرجة .

وفي ذات الإطار داهمت قوات الاحتلال العديد من المنازل كما لوحظت وهي تعتقل بعض الشبان الصحراويين المشاركين في المظاهرات قبل أن تنقلهم الى وجعة مجهولة .

تجدر اللإشارة،  أن العاصمة العيون المحتلة لازالت حتى الساعات الأولى من صباح السبت تشهد حصارا قمعيا مكثفا في الوقت الذي تواصل فيه قوات الاحتلال حملاتها التمشيطية بمختلف شوارع واحياء المدينة . (واص)

090/105.