دعوات إلى مجلس حقوق الإنسان الأممي من أجل ضمان احترام الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي وسيادته على موارده الطبيعية.

جنيف (سويسرا)، 3 يوليو 2019 (واص) - جددت اليوم الأربعاء، الحركة الدولية للمصالحة مطالبتها مجلس حقوق الإنسان الأممي إلى تحمل مسؤولياته فيما يخص الوضع في الصحراء الغربية الإقليم غير المتمتع بالاستقلال الذاتي، وبذل كل الجهود اللازمة من أجل ضمان احترام السيادة الدائمة للشعب الصحراوي على موارده الطبيعية، والتصدي لاستغلالها غير القانوني في غياب قرار حر ومسبق ومستنير من جانب جبهة البوليساريو بصفتها القانونية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي.

كما شددت المنظمة غير الحكومية، في بيان شفهي ألقاه الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة محمد محمود خلال مناقشة البند الرابع من أشغال الدورة الحادية والأربعين للمجلس، على أن استمرار احتلال المغرب للصحراء الغربية، هو إهانة لحقوق الإنسان والمبادئ التي يدافع عنها المجلس، كما يشكل تهديدا حقيقيا للسلام بات من الواجب معالجته على نحو سليم يتماشى مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بقضية تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية.

ومن جهة أخرى، ذكرت الحركة الدولية للمصالحة رئاسة المجلس والبلدان الأعضاء والمراقبين  على معاناة أجيال من الصحراويين الذي أجبروا منذ الاحتلال المغربي للصحراء الغربية على مواجهة القمع والعنف الممنهج، والتهجير والحرمان من الحقوق الاجتماعية، الاقتصادية والثقافية، داعية في ذات السياق إلى معالجة مستعجلة لهذا الوضع تماشيا مع الصفة القانوني للإقليم، وإنشاء مقرر خاص حول انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة ليتسنى للمجلس وكل هيئات الأمم المتحدة الإطلاع وبشكل مستمر ومحايد على الأوضاع في الإقليم المحتل. (واص)

090/105.