إنتهاكات الإحتلال المغربي للحقوق الإقتصادية والثقافية والإجتماعية للشعب الصحراوي محور ندوة بمقر مجلس حقوق الإنسان الأممي

جنيف (سويسرا) 26 يونيو 2019 (واص)_ إحتضن مقر مجلس حقوق الإنسان الأممي، ندوة حول الصحراء الغربية، أشرفت على تنظيمها مجموعة جنيف لدعم لصحراء الغربية، حول موضوع إنتهاكات الإحتلال المغربي للحقوق الإقتصادية والإجتماعية والثقافية في الصحراء الغربية، شارك فيها الوزير المنتدب المكلف بأوروبا السيد محمد سيداتي، ورئيس بلدية بيتوريا إلى جانب سفراء البلدان الصديقة للشعب الصحراوي ونشطاء حقوقيين صحراويين وأجانب.

الندوة التي تأتي بالتزامن مع إنطلاقة أشغال الدورة الحادية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف، تطرقت وبإسهاب إلى السياسة الإنتقامية التي يقوم بها نظام الإحتلال المغربي في الأجزاء المحتلة من أراضي الجمهورية الصحراوية، والتي لم تستثني حسب المتدخلين أي من الحقوق الأساسية للشعب الصحراوي التي يكفلها القانون الدولي والميثاق العالمي لحقوق الإنسان.

 وتطرقت الندوة كذلك إلى الدور السلبي لبعض البلدان الأوروبية التي تساهم بشكل مباشر في إطالة معاناة الشعب الصحراوي من خلال عرقلتهم إلى جانب الإحتلال المغربي للجهود التي تبذلها والحلول التي تقدمت بها الأمم المتحدة من أجل إنهاء النزاع في الصحراء الغربية، وفقا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالقضية الصحراوية.

الندوة نددت كذلك بسياسة المغرب المبنية على عرقلة وإفشال كل الحلول والمقترحات والتي تقدمت بها الأمم المتحدة ومبعوثيها الخواص إلى الصحراء الغربية، والذي كان أخرهم الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر الذي أعلن مؤخرا عن إستقالته بسبب تعنت المغرب ورفضه التفاعل مع الديناميكية التي أطلقها، إضافة إلى الدور السلبي لفرنسا التي مارست ضغوط قوية داخل مجلس الأمن للإجهاز على الأشواط التي قطعها منذ توليه مهمة الوساطة الأممية.

ومن جهة أخرى شهدت الندوة، تقديم شهادة حية عن ما يعانيه المدنيين الصحراويين في الأراضي المحتلة من تراب الجمهورية الصحراوية، في ظل إستمرار الإحتلال المغربي في سياسته العنصرية، وممارسته لأبشع صور الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان وجرائم حرب ضد المدنيين العزل في إنتهاك صارخ للقانون الدولي الإنساني ومواد إتفاقية جنيف الرابعة المعنية بحماية المدنيين خلال الحرب وتحت الإحتلال الأجنبي.

للإشارة: فإن الندوة حضرها إلى جانب ممثلية جبهة البوليساريو في سويسرا ولدى مجلس حقوق الإنسان الأممي، إلى جانب مندوبي وسفراء بلدان دول ذات وزن في أوروبا وإفريقيا وأمريكا اللاتنية، وممثلي الهيئات والمنظمات الحقوقية الدولية المشاركة في أشغال الدورة العادية الحادية والأربعين لمجلس حقوق الإنسان الأممي. 090/115(واص)

 120/ 090(واص)