الملتقى الدراسي الأول لأطر وأركان جيش التحرير يختتم أشغاله بالتأكيد على أهمية الجانب التكويني والتعليمي

التفاريتي (الأراضي المحررة)، 21 يونيو 2019 (واص) - أسدل الستار أمس الخميس على فعاليات أشغال الملتقى الدراسي الأول لأطر وأركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي ، بعد ثلاثة أيام من المداولات .

حفل الإختتام الذي حضره رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إبراهيم غالي ، عرف مداخلة لقائد الناحية العسكرية الثانية حمة مالو قدم خلالها تقريرا مفصلا باسم قادة نواحي قطاع الشمال عن التطورات الميدانية بهذا القطاع لوضع القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع الوطني والأركان العامة للجيش  في الصورة بصفة العامة. 

وزير الدفاع الوطني ، عضو الأمانة الوطنية عبد الله لحبيب البلال ، وفي كلمته الختامية ، أشاد  بنجاح الملتقى الدراسي الذي يعقد في نسخته الأولى  كتجربة ناجحة للتركيز على التسيير والإدارة والتكوين، مشيرا إلى أنه فرصة للتذكير بمهام القادة العسكريين في مختلف المستويات مؤكدا على أهمية المحاضرات التي قدمت خلال أشغال الملتقى .

وأضاف أيضا  أكد أن الملتقى أيضا يأتي في ختام وقفة تميزت بالجدية وجولة متميزة للمدراء المركزيين بوزارة الدفاع الوطني مقدما الشكر للقائمين على الملتقى ولمقاتلي وقيادات الناحية العسكرية الثانية على جهودهم في إنجاحه .  

وشهد الملتقى الدراسي هذا تقديم العديد من المحاضرات الهامة في الإدارة والتسيير والقيادة، كما عرف  تقديم  المدراء المركزيين وأركان وزارة الدفاع  الوطني كل في مجال اختصاصه مداخلات أمام القائد الأعلى للقوات المسلحة لوضع الجميع في صورة الأوضاع الوطنية والجهوية والدولية.

كما شهد الملتقى مداخلات هامة لأركان وإطارات نواحي الشمال أكدت في مجملها على  استعداد الجيش الشعبي الصحراوي لكل الاحتمالات وبقاءه رهن إشارة القيادة السياسية للدولة والجبهة. (واص)

090/105.