الجمهورية الصحراوية تشارك في الاحتفالات المخلدة ليوم إفريقيا بالعاصمة البلجيكية

بروكسل ( بلجيكا ) 25 ماي 2019 (واص) - تخليدا للذكرى السادسة والخمسين لتأسيس منظمة الوحدة الإفريقية ، وبحضور السفراء الأفارقة ببروكسيل وجمعيات الشتات والمهجر الإفريقي ، نظمت المندوبية الدائمة للاتحاد الإفريقي لدى الاتحاد الأوروبي اليوم السبت استقبالا رسميا احتفالا بيوم التحرير الإفريقي.

وتحتفل الدول الإفريقية والهيئات القارية بيوم التحرير الإفريقي (يوم الحرية سابقا) سنويا منذ بواكير تأسيس منظمة الوحدة الإفريقية قبل 56 عاما ، المعروفة اليوم بالاتحاد الإفريقي ، وتُعقَد احتفالات هذا العام تحت شعار"سنة اللاجئين ، العائدين والنازحين ، نحو حلول مستدامة للنزوح القسري بالقارة الإفريقية".

وخلال كلمته بالمناسبة ، هنأ المندوب الدائم للاتحاد الإفريقي لدى الاتحاد الأوروبي السفير عواد أحمد الحضور بالمناسبة ، متحدثا عن "حلم إفريقيا التي نريد" كما ترمي إلى ذلك أجندة 2063.

 

وحول تخليد اليوم الإفريقي والذي يبرز الحاجة إلى حلول مستدامة لمشاكل اللجوء والنزوح القسري في القارة ، أبرز المندوب الإفريقي "يبرز عنوان اليوم الإفريقي لهذا العام حجم التحديات والحاجة الملحة للعمل معا من أجل ضمان الحقوق الأساسية للمواطنين الأفارقة في العيش الحر الكريم".

ونيابة عن الجمهورية الصحراوية ، شارك عضو ممثلية الجبهة ببروكسيل السيد الصالح محمد سيد المصطفى ، في الاستقبال المخلد ليوم التحرير الإفريقي ببروكسيل ، أين كانت له فرصة تحية السفراء الأفارقة ، وكذا تبادل التهاني معهم وجمعيات المهجر الإفريقي ببلجيكا بمناسبة الذكرى.

( واص ) 090/100