سلطات الاحتلال المغربية ترحل مجموعة من المراقبين والمحامين الدوليين من العيون المحتلة

العيون المحتلة 20 ماي 2019 (واص) - أقدمت قوات الاحتلال المغربية أمس الأحد ، على ترحيل مجموعة من المحامين والمراقبين الدوليين من العاصمة المحتلة العيون والذين كانوا ينوون حضور محاكمة الناشطة والإعلامية الصحراوية نزهة خطاري خالد اليوم الاثنين.

وقد فوجئت المجموعة المكونة من الباحثين النرويجيين فيغارد فوسو سميفول وكيرستي برفيك ميلر ، والمحامين الإسبان رامون كامبوس غارثيا ، ماريا لورذيس بارون ، روث سيباستيان غارثيا ، ماريا دولوريس ترابيسو وسيدي الطالب بويا ، بمنعهم من طرف أفراد من شرطة الاحتلال بأزياء مدنية من الدخول إلى العاصمة المحتلة عبر مطارها وذلك تحت مبررات واهية متمثلة في عدم وجود تراخيص للدخول وهي المبررات التي دأبت سلطات الاحتلال المغربية عليها لتبرير إبعادها للمراقبين الدوليين والمحامين الذين ينوون دخول المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

تجدر الإشارة إلى أن سلطات الاحتلال المغربية كانت قد حددت يوم الاثنين 20 ماي موعدا لمحاكمة الناشطة والإعلامية الصحراوية نزهة خطاري خالد بعد أن تم اعتقالها في وقت سابق بحجة تغطيتها لمظاهرة سلمية شهدتها العاصمة المحتلة العيون ، حيث تعرضت للاستنطاق ومصادرة هاتفها النقال الذي كانت تستخدمه في تغطية الأحداث.

( واص ) 090/100