الحزب الشيوعي الفرنسي يندد بتدخل المغرب غير المقبول في برمجة أنشطة المؤسسات العمومية الفرنسية لإلغاء مشاركة فنانة صحراوية

باريس (فرنسا) 29 أبريل 2019 ( واص ) - جدد الحزب الشيوعي الفرنسي شجبه لتدخل المغرب غير المقبول في المؤسسات العمومية الفرنسية ، لصالح سياسته التوسعية على حساب حق الشعب الصحراوي في الاستقلال والحرية والوجود كسائر شعوب العالم، مبرزا أن ما قام به سفير المغرب مؤخرا لإلغاء حفل للفنانة الصحراوية عزيزة إبراهيم في معهد العالم العربي، يعكس عزم ملك المغرب الثابت في عرقلة أي عملية سلام واستفتاء تقرير المصير في الصحراء الغربية.

البيان الذي توصل قسم الإعلام في ممثلية جبهة البوليساريو في فرنسا بنسخة منه وصف الحكومة الفرنسية "بالشريك للدولة المغربية'' في محاولتها التضييق على تواجد صوت يغني لمقاومة القمع ويجسد مأساة الشعب الصحراوي ومعاناته في المنفى واللجوء ، وتحت وطأة احتلال عسكري غير شرعي لا يفقه غير انتهاك حقوق الإنسان.

وجدد الحزب الشيوعي الفرنسي الذي كان من بين الحضور في الحفل الذي أحيته الفنانة عزيزة إبراهيم يوم الجمعة الماضي بالعاصمة الفرنسية باريس ، جدد لممثل الجبهة السيد أبي بشرايا البشير ''تضامنه المطلق مع الشعب الصحراوي وكفاحه العادل ، وتنديده بهجوم لوبيات المغرب ضد حرية التعبير'' داخل المؤسسات الفرنسية العمومية.

تجدر الإشارة إلى أن فضيحة سفارة المغرب وإدارة معهد العالم العربي ، إثر إلغاء دون توضيح لحفل الفنانة الصحراوية عزيزة إبراهيم في 10 مارس الماضي ، خلف سخطا واسعا داخل الأوساط الفرنسية التي اعتبرت القرار بغير المسؤول وفيه نوع من انتهاك لحرية الرأي والتعبير المكفولة للجميع.

( واص ) 090/100