جامعة جنيف تحتضن ندوة حول التعليم ودوره في إرساء السلام في الصحراء الغربية

جنيف (سويسرا) 21 مارس 2019 (واص) إحتضنت مساء اليوم جامعة جنيف، ندوة حول الصحراء الغربية تحت  عنوان ’’ التعليم ودوره في السلام‘‘ نشطها أساتذة جامعيين إلى جانب رئيسة اللجنة السويسرية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيدة كريستان بيريغو، ومنسق اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان في فرنسا السيد حسان ميليد أعلي، بحضور  طلبة ومتضامنين مع نضال الشعب الصحراوي و مهتمين بقضايا التحرر عبر العالم.

وأفتتحت الندوة، بتقديم عرض عن تاريخ النزاع في الصحراء الغربية، منذ الإستعمار الإسباني، ثم الإجتياح العسكري المغربي وإحتلاله لأجزاء كبيرة، والمقاومة المسلحة التي قادها جيش  التحرير الشعبي الصحراوي ضد الغزو المشترك بين المغرب وموريتانيا، هذا إضافة إلى مشروع السلام العالق الذي تقوده الأمم المتحدة من أجل إنهاء حالة الإستعمار من الصحراء الغربية، من خلال إجراء إستفتاء تقرير المصير يمكن الشعب الصحراوي من إختيار مستقبله بشكل ديمقراطي وحر.

 كما أبزرت باقي المحاضرات أهمية التعليم في إرساء ثقافة السلام في المناطق التي تشهد نزاعات كما هو الحال في الصحراء الغربية، حيث تم التطرق إلى الجهود لتي تبذلها الدولة الصحراوية على مستوى التعليم والرفع من مستواه وتوفيره في مختلف الولايات والسهر على تتبع مسار التعليم على مستوى الخارج للطلبة، ووضعه ضمن أولويات سياستها الداخلية تجاه الشعب، الشيء الذي يعكسه غياب الأمية داخل المجتمع الصحراوي، رغم الظروف الصعبة والشح في الإمكانيات بمخيمات العزة والكرامة.

وفي مقابل هذا، توقفت الندوة على المستوى المتدني للتعليم في الأراضي المحتلة، التي لا تحتوي على معاهد عليا ولا جامعات رغم شساعتها والموارد الطبيعية التي تزخر بها، بالإضافة إلى مضايقة الطلبة الصحراويين اللذين يضطرون إلى السفر إلى مدن المغرب من أجل إستكمال التعليم العالي، في ظروف صعبة تعمها المعاملة العنصرية ومناهج التاريخ المزور بشأن الصحراء الغربية، وغيرها من الأفعال اللاأخلاقية، والتي تتنافى مع القانون الدولي والوضع القانوني الخاص بالطلبة الصحراويين في الجامعات المغربية.

للإشارة ، الندوة تعد الثانية خلال هذا الشهر بجامعة جنيف، تنظمها اللجنة السويسرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، بعد الندوة التي نظمها معهد الدراسات العليا والتنمية، بعنوان ’’قضية الصحراء الغربية من وجهة نظر القانون الدولي‘‘ شاركها فيها أساتذة جامعيين وخبراء في القانون الدولي الإنساني.

(واص) 120/ 090