الرئيس ابراهيم غالي يشيد بالمشاركة الفعالة للمرأة في مختلف واجهات الكفاح الوطني

الشهيد الحافظ ، 07 مارس 2019 (واص)- أشاد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي بالمشاركة الفعالة للمرأة الصحراوية في مختلف واجهات الكفاح الوطني .

الرئيس ابراهيم وفي رسالة وجهها للمرأة الصحراوية بمناسبة عيدها الوطني ، أوضح أنها تمكنت بكل جدارة واستحقاق مصدر فخر واعتزاز للثورة الصحراوية. فالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب تبنت، بقناعة ووضوح، نهجاً وطنياً ثورياً يفسح المجال واسعاً أمام كل مكونات المجتمع، بدون استثاء، للمشاركة الفاعلة في جميع واجهات الكفاح الوطني.

وقد سارعت المرأة الصحراوية - تضيف الرسالة - للانخراط بوعي ومسؤولية وحماسة واندفاع في كل المهام الوطنية النبيلة، وبطريقة شرفت الشعب الصحراوي وأذهلت العالم وفرضت بها كامل التقدير والاحترام. كيف لا - يقول الرئيس ابراهيم غالي - ونحن نتحدث عن المرأة التي احتضنت الثورة منذ لحظات ولادتها الأولى، وغمرتها بالحب والعطف والحنان، وتولتها بالعناية والاهتمام وأغدقت عليها، بصبر وأناة، بما لا يحصى من التضحيات والمعاناة.

وأضاف أن المرأة الصحراوية قدمت مساهمتها المتميزة في التجربة الصحراوية الفريدة، التي جمعت بنجاح بين الحرب التحريرية المستعرة وبين معترك البناء، بناء الإنسان وبناء الوطن. ومروراً بجبهات القتال، جنباً إلى جنب مع أخيها الرجل، عملت المرأة الصحراوية بلا كلل في مختلف واجهات النضال والكفاح.

فهي - تقول الرسالة - لم تكتف بإنجاب وتربية الأبناء على نهج الأبطال، بل كانت حاضرة باستمرار، بشكل فاعل ومؤثر بل وحاسم، في بناء أسس الدولة الصحراوية، واحتلت مكانتها في كل مؤسساتها، التشريعية والتنفيذية والقضائية، ووقع على كاهلها بناء اللبنات الأولى في إدارة وتسيير مخيمات العزة والكرامة، في أشد الظروف قساوة وصعوبة.

وقد تولت العمل بإخلاص وتفان في قطاعات بالغة الأهمية والحساسية، كالإدارة والصحة والتربية والتعليم والحياة الاجتماعية عامة، مثلما كانت حاضرة، وبقوة، على الواجهة السياسية والإعلامية والدبلوماسية. (واص)
090/105