رئيس الجمهورية يتباحث مع عدد من رؤساء الدول و الحكومات الافريقية، و تطورات القضية الوطنية في صلب المحادثات.

اديس ابابا (اثيوبيا) 11  فبراير 2019، واص.  أجرى رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة، السيد ابراهيم غالي،  لقاءات مع عدد من رؤساء الدول و حكومات، و رؤساء وفود مشاركة في أشغال القمة الأفريقية الثانية والثلاثين، يومي الأحد والاثنين، بالعاصمة الاثيوبية، أديس ابابا.

وفي هذا الإطار أجرى رئيس الجمهورية لقاءات مع رؤساء دول جنوب أفريقيا، والموزمبيق، وزمبابوي، وكينيا، ورواندا، والوزيرين الأولين لكل من أثيوبيا والجزائر، بالإضافة إلى رؤساء وفود عدة دول أخرى مشاركة في القمة.

وقدم رئيس الجمهورية خلال هذه اللقاءات لمخاطبيه ملخصا عن آخر تطورات القضية الوطنية، خاصة فيما يتعلق بالمحادثات الأخيرة التي جمعت وفدي الجمهورية الصحراوية والمغرب في جنيف بمشاركة البلدين الجارين، الجزائر وموريتانيا.

وكشف الرئيس ابراهيم غالي لمخاطبيه عن العراقيل التي ما فتئ المغرب يضعها امام كل جهود السلام الأممية الأفريقية، محذرا من خطورة الوضع في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، بسبب الاحتلال، والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل الدولة المغربية.

من جهة أخرى أحاط رئيس الجمهورية نظراءه الأفارقة علما بما يرتكبه نظام الاحتلال المغربي من نهب ممنهج للثروات الطبيعية في الصحراء الغربية، بتواطؤ مع الاتحاد الأوروبي الذي جدد اتفاقية لاشرعية مع المغرب تشمل استغلال منتجات المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، على الرغم من إصدار محكمة العدل الأوروبية حكمين واضحين يبطلان مثل هذا الاستغلال.

وثمن الرئيس عاليا الجهود المبذولة من قبل الاتحاد الأفريقي مشجعا إياه على المزيد من ممارسة الضغط من أجل تطبيق مقررات الاتحاد بخصوص الصحراء الغربية، وحل أخر نزاع تصفية استعمار في أفريقيا.

090/201، واص.