أمانة التنظيم السياسي تدين مصادقة البرلمان الأوروبي على اتفاقية المنتجات الزراعية والصيد البحري مع المغرب والتي تشمل الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية

الشهيد الحافظ 19 يناير 2019 (واص) - أدانت أمانة التنظيم السياسي لجبهة البوليساريو قرار البرلمان الأوروبي بخصوص مصادقته على اتفاقية المنتجات الزراعية والصيد البحري مع المغرب والتي تشمل الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية ، وذلك في بيان توصلت "واص" بنسخة منه مساء اليوم السبت.

واعتبرت أمانة التنظيم السياسي أن هذا القرار يضع الاتحاد الأوروبي في تناقض صارخ بين قرارات محكمة العدل الأوروبية ومواقف الاتحاد الأوروبي التي تسعى إلى ممارسة النهب والاستنزاف في وضح النهار ، مؤكدة أن معركة الثروات الوطنية تشكل عاملا كبيرا من عوامل الضغط على العدو المغربي، وهو ما يترجم حجم الضجيج الدعائي والإعلامي الصادر عن المحتل المغربي في هذا الظرف بالذات.

وأضاف البيان أنه لا مجال للشك أنه سيتم الطعن في هذا القرار أمام المحكمة الأوروبية من جديد ، مما يجعل المعركة حامية بين الجهازين القضائي والتنفيذي على المستوى الأوروبي خاصة وأنه لا أحد يعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية بما في ذلك الاتحاد الأوروبي نفسه الذي عبر عن ذلك في ديباجة هذا القرار.

وفي السياق ذاته ، اعتبر البيان أن المكسب الكبير المحقق في هذا المجال هو قرار المحكمة الأوروبية الذي يعترف بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي ، وهذا المكسب يحظى بدعم داخل الاتحاد الأوروبي خاصة في أوساط كتل برلمانية كبيرة تمثل مواقف دولها الرافضة لموقف الشراكة مع المغرب على حساب الشعب الصحراوي وحقوقه المشروعة.

كما دعت أمانة التنظيم السياسي الشعب الصحراوي إلى ضرورة التعامل بحيطة وحذر شديدين مع الدعاية المغالطة للاحتلال المغربي، ومحاربتها من خلال وحدة الكلمة ورص الصف الوطني والتشبث بالممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادب الذهب "البوليساريو".

( واص ) 090/110