اللجنة الصحراوية لحقوق الإنسان تشيد بدور الإعلام الوطني في مواكبة المسيرة التحررية للشعب الصحراوي

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 01 جانفي 2019 (واص) - أشادت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان بالدور البارز الذي يلعب الإعلام الوطني بمختلف وسائطه في الدفاع عن القضية الصجراوية العادلة ومواكبته للمسيرة التحررية للشعب الصحراوي .

وأضافت اللجنة في بيان تهنئة بمناسبة اليوم الوطني للإعلام المصادف لـ 28 ديسمبر أن الإعلام الوطني الصحراوي كمكسب منذ البدايات الاولى لكفاح الشعب الصحراوي، ساهم بشكل مستمر دون انقطاع خلال مسيرتنا التحريرية بايصال صوت الشعب الصحراوي الى بقاع العالم، وواكب الإعلام الوطني بوسائطه المختلة مسيرة الشعب الصحراوي ونضاله، اذ لعب دورا  كبيرا في  نشر القضية الوطنية وتعبئة الجماهير لمواصلة  النضال من أجل التحرير والبناء.

وأشار البيان إلى أن الأسرة الإعلامية استطاعت بكل مكوناتها ان تؤسس لفضاء إعلامي صحراوي ملتزم ومقاوم ضم كوكبة من الإعلاميين الصحراويين، وان تكون مرآة عاكسة لتطلعات الشعب الصحراوي وتنويره بكل تطورات القضية الوطنية وتناول مختلف القضايا التي تهم الرأي العام الوطني. من خلال تسليط الضوء بأولوية واهتمام لانتفاضة الاستقلال المباركة والمقاومة السلمية بالأرض المحتلة ومواكبتها ومرافقة المعارك البطولية للمعتقلين السياسيين الصحراويين بسجون الاحتلال المغربي  والتحسيس بمعاناتهم باستمرار و تابعت بالتفاصيل اطوار محاكمة ابطال ملحمة اكديم ازيك الذين يقبعون خلق القضبان بتهم واهية واحكام جائرة وظالمة بسبب ارائهم ومواقفهم الثابتة من حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

"لقد كان الإعلام الوطني بكل مكوناته جسر للتواصل بين الصحراويين في كل مكان ومع الجالية الصحراوية بدول الجوار والعالم خاصة الجالية الصحراوية بأوروبا مبرزا انشطتهم وتفاعلهم مع تطورات القضية الوطنية" يقول البيان .

وهنأ البيان الأسرة الإعلامية من صحفيين ومحررين ومراسلين وتقنيين وإداريين، مجددا التزام اللجنة بالتعاون مع كل الأسرة الإعلامية الصحراوية بما يخدم القضية الوطنية ويساهم في كسر الحصار الإعلامي المضروب على القضية الصحراوية، حتى تحقيق اهدافنا في الحرية والاستقلال واستكمال سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل ترابها الوطني. (واص)

090/105.