الإعلاميون الصحراويون يستحضرون جهود نظرائهم بالمناطق المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية المغربية

الشهيد الحافظ 30 ديسمبر 2018 (واص) - استحضرت الأسرة الإعلامية الصحراوية أمس السبت جهود الإعلاميين الصحراويين في المناطق المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية المغربية ، وعطاءهم النبيل من أجل خدمة أهداف شعبنا في الحرية والاستقلال.

وأبرز الإعلاميون الصحراويون في رسالة تضامنية مع إعلاميي الأرض المحتلة بمناسبة اليوم الوطني للإعلام وعلى هامش الوقفة التضامنية مع أبطال انتفاضة الاستقلال والمعتقلين السياسيين الصحراويين ، أنهم يقفون في هذا اليوم وقفة إجلال وإكبار أمام تضحيات فرسان مهنة المتاعب ، من أجل نقل الحقيقة ، ويترحموا على شهداء الكلمة الصادقة.

وأهبت الرسالة بدور هؤلاء الرائد في كسر الحصار الإعلامي المضروب على المناطق المحتلة ، من خلال فضح الانتهاكات الجسيمة وجرائم الحرب التي ترتكبها قوات الاحتلال المغربية ضد أبناء شعبنا الأعزل ؛ خلال الوقفات والاحتجاجات والمظاهرات السلمية التي تعم المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وأكد الإعلاميون الصحراويون على دور الوسائط الإعلامية الصحراوية بالمناطق المحتلة المحوري في فضح الاستغلال غير الشرعي والاستنزاف الجائر للموارد الطبيعية بالأجزاء المحتلة من الجمهورية الصحراوية وتعرية الواقع الاقتصادي والاجتماعي المتردي لجماهير شعبنا التي تعيش تحت وطأة الاحتلال ، وأشادوا بالتجربة الفريدة والإنجازات الكبيرة التي راكمها الإعلام الصحراوي المقاوم بالمناطق المحتلة على يد ثلة من أبناء شعبنا المخلصين الذين نذروا أنفسهم لمواجهة الاحتلال وتحدي صعوبة الظروف وقلة الإمكانيات ومحدودية الخبرة في مقابل ترسانة العدو الإعلامية ودعاياته المغرضة وحربه النفسية ؛ وهو ما عزز حضور القضية الوطنية على الساحة الإعلامية.

ودعت الرسالة كافة المنظمات الحقوقية الدولية ونقابات الصحفيين في العالم والجمعيات والمؤسسات المعنية بدعم الصحفيين وناشطي الرأي ، للتضامن مع الصحفيين الصحراويين بالمناطق المحتلة الذين يضايقهم الاحتلال المغربي بالتهديد والسجن ؛ في محاولة منه لصدهم عن الوصول إلى المعلومات والحقائق وتبليغها للرأي العام الوطني والعالمي. وأكدت على ضرورة اطلاع كافة الهيئات الجهوية والإقليمية والقارية والدولية عن كثب على مجريات الأحداث وأهمية تحركها السريع الضاغط لثني الاحتلال وإيقاف ممارساته القمعية التي يتجاوز بها كل الأعراف والقوانين الدولية الضامنة لحرية التعبير بحق الصحفيين الصحراويين بالجزء المحتل من وطننا.

وشدت الأسرة الإعلامية الصحراوية في رسالتها إلى الإعلاميين الصحراويين في المناطق المحتلة وجنوب المغرب والمواقع الجامعية المغربية ، على ضرورة الإفراج الفوري وغير المشروط عن الإعلاميين الصحراويين المعتقلين بالسجون المغربية وإسقاط كل أشكال المتابعات ضدهم من طرف إدارة الاستيطان المغربية ، داعية إعلاميينا بمخيمات العزة والكرامة وبديار الغربة ، إلى التمسك بالوحدة الوطنية ورص الصفوف وتنسيق الجهود الكفاحية لشد أزر إخواننا بجبهة الأرض المحتلة ، من أجل تعزيز الإنجازات والمكاسب الوطنية التي تليق بشهدائنا وحجم تضحيات شعبنا.

( واص ) 090/100