العيون وبوجدور المحتلتين ، حصار و تعنيف لمتظاهرين واعتقال لإعلاميين

العيون المحتلة 05 ديسمبر 2018 (واص) - شهدت العاصمة المحتلة العيون عشية أمس الثلاثاء حصارا قمعيا مكثفا لشوارع وأزقة المدينة المحتلة وهو الأمر الذي تطور إلى إقدام قوات الاحتلال على تعنيف مجموعة من المتظاهرين واعتقال لإعلاميين صحراويين كانا بصدد توثيق ما أقدمت عليه تلك القوات بحق المتظاهرين السلميين .

هذا وكانت قوات الاحتلال المغربي منذ صباح الثلاثاء قد حاصرت الأزقة والشوارع القريبة من حي معطلا وسط المدينة وذلك تحسبا للمظاهرات التي دعت لها تنسيقية الفعاليات الحقوقية للمطالبة بتنفيذ الشرعية الدولية في التعامل مع حق الشعب الصحراوي في الحرية ومطالبه المشروعة .

وفي ذات السياق أقدمت تشكيلات من قوات الاحتلال المغربي على تعنيف مجموعة من المتظاهرين اغلبهم من النساء وذلك على مستوى شارع مكة حيث تم الاعتداء عليهم بشكل بالغ العنف وسحل البعض منهم في الأزقة المؤدية إلى الشارع المذكور .

ودائما في إطار الهجمة الشرسة التي تعرضت لها الجماهير الصحراوية بالعاصمة المحتلة العيون ، أقدمت تشكيلات من قوات الاحتلال المغربي على اعتقال الإعلاميين والناشطين الحقوقيين " إبراهيم الديحاني " و " نزهة خطاري " وذلك أثناء قيامهما بتغطية ورصد وتوثيق الانتهاكات التي تعرض لها المتظاهرون الصحراويون ، هذا وقد تم نقل الناشطين بعد اعتقالهما إلى مقر إدارة امن الاحتلال .

وارتباطا بذات الموضوع شهدت مدينة بوجدور المحتلة يوم الثلاثاء حصارا قمعيا مكثفا واعتداء على مناضلين كانوا ينوون الخروج للشارع والتظاهر تزامنا والنداء الذي أطلقته تنسيقية الفعاليات الحقوقية بالصحراء الغربية ، وقد تم في هذا الإطار الاعتداء على الإعلامية الصحراوية هدى بكنا ومنعها من الخروج من منزل عائلتها كما تم الاعتداء على مجموعة من المتظاهرين الآخرين ومنعهم من التظاهر على وقع التعنيف والضرب المبرح كحالة زينبو بابي وفاطمة الحافظي . (واص)

090/105