الإكوادور تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ولمسار التسوية ألأممي بالصحراء الغربية

كيتو(الإكوادور) 21 نوفمبر2018(واص)_ جددت اليوم الأربعاء مديرة إفريقيا  و الشرق الأوسط  بوزارة الخارجية الإكوادورية السيدة ديبورا سلكادو كمبانيا ، موقف بلادها الداعم لمسار التسوية الذي ترعاه الأمم المتحدة، و الذي يهدف إلى التوصل لحل دائم و عادل لمسألة الصحراء الغربية، يضمن ممارسة الشعب الصحراوي لحقه المشروع في تقرير المصير.

وأوضحت  السيدة ديبورا سلكادو كمبانيا ،في لقاءا مع القائم  بأعمال سفارة الجمهورية الصحراوية بالإكوادور السيد حفظلا شداد إبراهيم دعم بلادها للمبعوث الشخصي للامين العام، السيد هورست كوهلر، في جهوده لإعادة بعث مسار المفاوضات بين طرفي النزاع.

من جهته، فقد استعرض الدبلوماسي الصحراوي حفظلا شداد إبراهيم المسارات التاريخية والقانونية للنزاع في الصحراء الغربية آخر مستعمرة في إفريقيا،  معرجا على دور الأمم المتحدة  في حل هذا النزاع الذي استغرق قرابة أربعة عقود من الزمن .

وتطرق القائم  بأعمال السفارة الصحراوية بالإكوادور  إلى جهود الأمم المتحدة لاستكمال تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية  ، مذكراً بالقرارات التي اتخذها الاتحاد الإفريقي على غرار تشكيل آلية ترويكا إفريقية ،لمتابعة مهمة الاتحاد كشريك للأمم المتحدة في مسلسل تسوية النزاع  و دعوته  البلدين العضوين في المنظمة القارية الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية ، إلى مفاوضات مباشرة بحسن نية ودون شروط مسبقة لحل النزاع .

وأكد الدبلوماسي الصحراوي، أن جبهة البوليساريو تدعو من جديد مجلس الأمن الي  دعم وبوضوح وقوة الوضعية القانونية للصحراء الغربية، بوصفها إقليما غير متمتع بالحكم الذاتي، ويحافظ على سلامتها الإقليمية حتى يتم  التوصل إلى حل نهائي للمسألة، طبقاً للوائح و قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بتصفية الاستعمار

جدير بالذكر فقد استقبلت مديرة إفريقيا  و الشرق الأوسط  بوزارة الخارجية الإكوادورية السيدة ديبورا سلكادو كمبانيا، القائم بأعمال سفارة الجمهورية الصحراوية بالإكوادور السيد حفظلا شداد إبراهيم ، في إطار تعزيز علاقات الصداقة و تطوير سبل التعاون بين البلدين،  و تناولت المحادثات العلاقات الثنائية التي تجمع الجمهورية الصحراوية مع الجمهورية الإكوادورية ، إضافة إلى تبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.090/  120/ 115(واص