جامعة خاين تنظم ندوة حول انعكاسات قرارات محكمة العدل الأوروبية على القضية الصحراوية

خاين (اسبانيا) ، 21 نوفمبر 2018 (واص)احتضنت مساء أمس الثلاثاء جامعة خاين ندوة حول أهمية قرارات محكمة العدل الأوروبية المتعلقة باتفاق الصيد البحري والتبادل التجاري بين المغرب والاتحاد الأوروبي وانعكاساتها القانونية والسياسية على القضية الصحراوية.

وقد حضر الندوة التي نظمتها جامعة خاين بالتعاون مع كلية العلوم الاجتماعية والقانونية، ممثل الجبهة الشعبية بالأندلس السيد محمد ازروك  إلى جانب عدد كبير من الدكاترة والأساتذة المحاضرين وطلبة كلية العلوم القانونية وممثلين عن جمعية الجالية الصحراوية بمقاطعة خاين.

الندوة استهلت بمحاضرة هامة قدمها البرفيسور الدكتور خوان سورويتا ليثيراس ، أستاذ القانون الدولي العام بجامعة بلاد الباسك ، استعرض خلالها الوضعية القانونية للنزاع في الصحراء الغربية، مستندا في ذلك إلى اللوائح والقرارات الأممية المتعلقة بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، بالإضافة إلى توصيات الاتحاد الإفريقي المطالبة بتقرير مصير الشعب الصحراوي ، إضافة إلى القرارات الصادرة عن محكمة العدل الأوروبية التي تعتبر سندا قانونيا واضحا للاعتراف بالوضع القانوني لإقليم الصحراء الغربية.

من جهته، أكد ممثل الجبهة الشعبية بالأندلس على أهمية القرارات الصادرة عن محكمة العدل الأوروبية، داعيا في ذات السياق إلى تفعيل المعركة القانونية والسياسية لوقف مساعي إسبانيا بشكل خاص والإتحاد الأوروبي بشكل عام الرامية إلى القفز على الشرعية الدولية والمساهمة في مسلسل نهب ثروات الشعب الصحراوي والإلتفاف على حقه في الحرية والاستقلال.

وفي ختام الندوة تم فتح نقاش معمق ساهم فيه المشاركون المختصون في الشأن القانوني ، حيث عبروا عن رغبتهم في العمل والمشاركة في تفعيل المعركة القانونية لصالح القضية الصحراوية، وكذا مراسلة ومطالبة المؤسسات الإسبانية بإحترام قرارات محكمة العدل الأوروبية القاضية بوقف الاتفاق التجاري المبرم بين الاتحاد الأوروبي والمغرب والذي يشمل إقليم مستعمر لم تتم تصفية الإستعمار منه بعد.

  120/ 090(واص)