المشاركون في ندوة البلديات الاسبانية يقفون على جرائم الاحتلال المغربي عبر معرض اقامته AFAPREDESA

 



قادش (اسبانيا)، 07 نوفمبر 2018 (واص)- اقامت جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراوين معرضا يوثق جانبا من السجل الاسود للاحتلال المغربي في الصحراء الغربية، على هامش فتتاح الندوة السياسية للبلديات الاسبانية، وحظيا المعرض بمتابعة كبيرة.

رئيس الجمعية السيد عبد السلام عمار، كشف لزوار المعرض اخر مستجدات مسلسل القمع والاعتقال وطرد المراقبين الدوليين، مبرزا ان الاحتلال يواصل منع التظاهر السلمي. وينفذ اعتداءاته الوحشية بشكل يومي ضد المتظاهرين السلميين بشوارع المدن المحتلة، نهايك عن مصادرة الحقوق في التنقل وحرية التعبير، والاستفادة من عائدات الثروات الطبيعية.

وحول ملفات الاختفاء القسري ومجهولي المصير كشف، رئيس جمعية اولياء المعتقلين والمفقودين الصحراوين، ان هناك ازيد من 400 مختطف صحراوي على ذمة الاحتلال المغربي، لاتزال العائلات وذوي المفقودين يطالبون الاحتلال بتقديم معلومات عنهم.

ويحتل ملف حقوق الانسان حيزا كبيرا من جدول اعمال ندوة البلديات الاسبانية، عبر مشاركة ممثلات عن الارض المحتلة. 

يأتي ذلك بالتزامن مع الذكرى التاسعة للهجوم على مخيم اكديم ازيك، وتفكيكع، بالقوة العسكرية، وختم رئيس جمعية AFAPREDES بان هناك 59 معتقلا سياسيا صحراويا يقبعون الان في سجون الاحتلال المغربي، 19 منهم من ابطال ملحمة اكديم ازيك.

واص ) 090/105