مواقف التعنت التي تنتهجها دولة الاحتلال في حق الصحراويين بالمناطق المحتلة خرق سافر لمقتضيات حقوق الانسان الدولية

الجزائر 26 أكتوبر 2018 (واص) - اعتبرت السفارة الصحراوية بالجزائر مواقف التعنت للحكومة المغربية واستمرار سلوكاتها تجاه الجماهير الصحراوية في المناطق المحتلة ، خاصة المعتقلين السياسيين الصحراوين ، خرقا سافرا للحقوق المدنية والسياسية وهو الحق المقدس الذي كرسه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

واستنكرت السفارة الصحراوية بالجزائر في بيان تضامني مع جماهير الأرض المحتلة ، الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل سلطات الاحتلال المغربي والاعتقال التعسفي المخالف بشكل صارخ لمقتضيات اتفاقيات حقوق الإنسان الدولية.

وطالب البيان المجتمع الدولي وكل المنظمات والهئيات الإنسانية ، بالتدخل ومعاينة ما يجري في المناطق المحتلة من قمع وانتهاكات مستمرة لحقوق شعبنا في المناطق المحتلة الرافض للاحتلال  المغربي.

وعبرت السفارة من خلال بيانها عن تضامنها المطلق مع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام ، وعن عميق انشغالها بالوضعية الخطيرة التي يعيشها  المعتقلون الصحراويون في سجون الاحتلال المغربي.

وأوضحت السفارة الصحراوية بالجزائر في بيانها تلبية للنداء الذي أطلقته وزارة الأرض المحتلة والجاليات تضامنا مع المعتقلين السياسيين الصحراوين المضربين عن الطعام ، أن النظام المغربي وأدواته القمعية لازال مستمرا في سياسة الانتقام ومختلف أساليب القمع الممنهجة تجاه المعتقلين السياسيين الصحراويين خاصة مجموعة أكديم إزيك بسبب مواقفهم السياسية الرافضة للاحتلال المغربي.  

ودعت السفارة كل أبناء وبنات الشعب الصحراوي في كل مكان ، إلى رص الصفوف والتلاحم والتضامن مع ملحمة الانتفاضة المستمرة ، ملحمة الصمود والتحدي التي تخوضها جماهير شعبنا في المناطق المحتلة ، والمعتقلون السياسيون الصحراويون بالسجون المغربية في وجه العدوان المغربي وجرائمه ضد الإنسانية.  

( واص ) 090/105