اللجنة المكلفة بالشؤون السياسية الخاصة وتصفية الاستعمار تؤكد بالإجماع على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ( تصريح محمد سالم ولد السالك وزير الشؤون الخارجية)

نيويورك ، 17اكتوبر 2018 (واص) أدلى اليوم  الأربعاء  السيد محمد سالم ولد السالك وزير الشؤون الخارجية بتصريح لوسائل الاعلام الوطنية عقب مصادقة اللجنة المكلفة بالشؤون السياسية الخاصة وتصفية الاستعمار(اللجنة الرابعة) بالإجماع على لائحة تؤكد فيها الأمم المتحدة  على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير .

نص التصريح :

صادقت اليوم بالإجماع  اللجنة المكلفة بالشؤون السياسية الخاصة وتصفية الإستعمار(اللجنة الرابعة) على لائحة جديدة تؤكد فيها الأمم المتحدة على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

إن تأكيد الأمم المتحدة على ان الحل السلمي والعادل والمتفق عليه هو ذلك الذي يضمن ممارسة الشعب الصحراوي لحقه  غير القابل للتصرف في تقرير المصير، وهذا باسابيع قليلة من الشروع في مسلسل المفاوضات التى يعتزم السيد هورست كوهلر اطلاقه بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، يدل على ان سياسة التعنت والعراقيل والمماطلة لربح الوقت، لايمكن ان تغير حقيقة ان المغرب دولة محتلة ملزمة بانهاء احتلالها اللاشرعي للصحراء الغربية.

إن كلا من الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن يؤكدان:

اولا: ان الحل السلمي والعادل يشترط ممارسة تقرير المصير من طرف شعب الصحراء الغربية.

ثانيا: أن المفاوضات بدون شروط مسبقة تلغي نهائيا محاولة المستعمر المغربي تشريع احتلاله عبر ما يسميه بمبادرة الحكم الذاتي.

ثالثا: أن المفاوضات يجب ان تكون بحسن نية، وهذا يسلط الضؤ على القراءات الإنتقائية لقرارات الشرعية الدولية التى عود المغرب نفسه عليها امام  الملأ.

إننا ندعو المملكة المغربية لطي صفحة العدوان، وان تجنح للسلام، وعليها ان تعترف بالحقائق التالية:

  1. ان الشعب الصحراوي متمسك اكثر من اي وقت مضى بحقه في الإستقلال والسيادة، وسيواصل كفاحه مهما كانت الظروف  ومهما تطلب ذلك من تضحيات.
  2. ان المجتمع الدولي لن يعترف للمغرب بالسيادة على الصحراء الغربية.
  3. ان الدولة الصحراوية حقيقة ملموسة، وطنيا وجهويا ودوليا،ولا مرد لها.
  4. ان الملك الحسن الثاني، عندما وقع على مخطط التسوية سنة 1991، كان قد استخلص بعد 16 سنة من الحرب الضروس والمواجهات الدبلوماسية القوية ان البوابة الديمقراطية المتمثلة في استفتاء تقرير المصير هي افضل خيار للمغرب، وهي التى تفسح المجال امام السلاام العادل والنهائي الذي يصبو اليه الجميع.
  5. ان مواصلة العدوان والتعنت ستعرض المملكة المغربية لمستقبل مجهول ، وستفرض المزيد من الفقر والحرمان على الشعب المغربي.

(واص) 120/ 090