رئيس الجمهورية يذكر من جديد غوتيريس بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا

بئر لحلو (الاراضي المحررة) 22 سبتمبر 2018 (واص)- جدد رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم عالي، في رسالة بعثها للامين العام للأمم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس، التذكير بالمسؤولية الكاملة للأمم المتحدة عن الصحراء الغربية كآخر قضية تصفية استعمار في إفريقيا.

و طالب رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل لوضع حد للممارسات المغربية الخطيرة، وضمان أمن وسلامة وحقوق المواطنين الصحراويين العزل في الأراضي الصحراوية المحتلة.

وجدد بالمناسبة المطالبة بالتطبيق الصارم لمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني في الصحراء الغربية، بما في ذلك التعجيل بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه، غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، وإطلاق سراح معتقلي اقديم إيزيك وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، ورفع الحصار المفروض على الأجزاء المحتلة من الصحراء الغربية، والوقف الفوري لعمليات النهب الممنهج والمكثف لثرواته من طرف دولة الاحتلال المغربي.

و أوضحت الرسالة أن هدف دولة الاحتلال المغربي واضح، ويشكل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ألا وهو منع المواطنين الصحراويين من التعبير عن موقفهم، المنسجم كامل الانسجام مع مقتضيات الشرعية الدولية، وبالتالي السعي إلى فرض أمر واقع قائم على الاحتلال العسكري المغربي اللاشرعي لأجزاء من الأراضي الصحراوية، وممارسة أفظع انتهاكات حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعبة.

و أبرزت أن لجوء دولة الاحتلال المغربي المتكرر إلى هذه الأساليب الاستعمارية لا يعكس البتة أية إرادة صادقة ولا حسن نية في التعاون مع الجهود الحثيثة التي تشرف عليها الامم المتحدة، والتي يقودها مبعوثها الشخصي، الرئيس هورست كوهلر.

للإشارة، تأتي رسالة رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي، على خلفية تدخل قوات القمع المغربية في يوم الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018، بزي مدني لمهاجمة مظاهرات صحراوية سلمية بعدد من أحياء و شوارع العاصمة المحتلة العيون، حيث أسفرت هذه التدخلات الهمجية إلى سقوط عدد كبير من الضحايا. (واص)

090/110