الوزير الأول يدين القمع الممنهج للمدنيين الصحراويين على يد الاحتلال المغربي

بومرداس (الجزائر)، 15 غشت 2018 (واص) عبر اليوم الاربعاء  الوزير الاول السيد محمد الولي أعكيك عن شديد الإدانة للممارسات الاستعمارية القمعية التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين العزل، بما فيها محاولات التصفية الجسدية.

 وأكد الوزير في كلمة الاختتام للطبعة التاسعة للجامعة الصيفية لأطر الدولة الصحراوية بومرداس  أن معاناة الشعب الصحراوي لاتزال قائمة بسبب استمرار النظام المغربي في احتلال الأرض وتشريد الشعب، وما انجر عن ذلك من قمع وتنكيل ومصادرة للحريات ونهب للثروات اضافة الى عرقلة مسار الحل للقضية.

و أشاد الوزير بصمود  جماهير شعبنا  الرافضة لاستمرار الاحتلال،محيييا شجاعتها ووقوفها في وجه الاحتلال من خلال مقاومتها السلمية والتي تجلت مظاهرها مؤخرا في المظاهرات الرافضة للاحتلال خلال زيارة المبعوث الشخصي السيد  كوهلرللمناطق المحتلة.

و طالب الوزير الأمم المتحدة بتوفير الحماية اللازمة للسكان الصحراويين طبقاً لمقتضيات القانون الدولي الإنساني، ورفع الحصار عن الأراضي الصحراوية المحتلة، وفتحها أمام الإعلاميين والمراقبين الدوليين المستقلين وإطلاق سراح معتقلي أكديم إيزيك ومعتقلي الصف الطلابي وجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين في سجون الاحتلال المغربي.

من جهة أخرى، أكد الوزيرفي كلمته أن احتضان الشقيقة الجزائر لفعاليات هذه الجامعة يعبرعن  عمق وصلابة العلاقات التي تربط الشعبين والدولتين،شاكرا كل من ساهموا في انجاح هذه التظاهرة

090/120