الموقف الافريقي الداعم للقضية الصحراوية يعكس الخلفية الافريقية الرافضة للاستعمار في القارة "اكاديمي جزائري"

الجزائر07أغسطس2018(واص أوضح اليوم الثلاثاء الاستاذ والاكاديمي الجزائري  مخلوفي ساحل في محاضرته التي بعنوان "الدور المتنامي لافريقيا لحل القضية الصحراوية" ان الموقف الافريقي لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية ،يعكس الخلفية الافريقية التي عانت ويلات الاستعمار وترفض وجوده في القارة السمراء.

وحسب الاكاديمي الجزائر، فان افريقيا سواء على المستوي الرسمي  او الشعبي وقفت الي جانب الشعب الصحراوي وظل تاثيرها يتزايد بشكل متنامي من خلال مساهمة منظمة الوحدة الافريقية في مسار الحل .

وأضاف المحاضر أن محاولة  المنظمة القارية في ايجاد حل  للقضية  الصحراوية دفعت دولة الاحتلال المغربي للانسحاب منها ومحاولة تقزيم دورها المنوط بها .

واكد الاستاذ مخلوفي ساحل ان لاتحاد الافريقي عمل وبشكل قوي ومتنامي ولايزال في المساهمة في ايجاد حل للقضية الصحراوية كطرف مكمل لمنظمة الامم المتحدة ،موضحا  أن التحرك الافريقي ركز على ملف حقوق الانسان في المناطق المحتلة وتعيين مبعوث عن القارة الى الصحراء الغربية

كما طالب الاتحاد  الاقريقي الامم المتحدة  يضيف ـ الاستاذ مخلوفي ساحل ـ بتحديد توقيت محدد لتنطيم الاستفتاء وانهاء الاحتلال المغربي من الصحراء الغربية ،مبرزا دورالاتحاد علي مستوي الجبهة القانونية المطالب بوقف نهب الثروات الطبيعية للصحراء الغربية.

واوضح الاكاديمي الجزائري ان الخطوات الافريقية المتنامية في الصحراء الغربية افشلت مساعي الاحتلال المغربي في تقزيم الدور الافريقي ،مما حتم على المغرب العودة للاتحاد الافريقي تحت ضغوط استعمارية اجنبية فرنسية من اجل افشال المنظمة القارية او اضعاف موقفها اتجاه الصحراء الغربية.

 

وطالب المحاضر بضرورة قيام افريقيا سواء على المستوى الرسمي اوالشعبي بالمساهمة في دورها المكمل للدور الاممي الساعي لايجاد حل للقضية باعتبارها قضية افريقية من حق الاتحاد الافريقي المساهمة في حلها وفق القانون الدولي وحق الشعوب في تقرير المصير والحرية.

(واص) 120/ 090