برلمان مقاطعة كانتابريا الإسبانية يخص الاطفال الصحراويون باستقبال متميز

كانتابريا (اسبانيا)، 19 جويلية 2018 (واص) - خصص برلمان مقاطعة كانتابريا يوم الاربعاء  استقبالا متميزا  للاطفال الصحراويين الذين يقضون عطلهم بالمقاطعة في اطار برنامج "عطل في سلام"،  بحضور أزيد من 300 شخص يتقدمهم مسؤول الحكومة  ، بابلو زولواغا ، والمدير العام للتعاون ، خورخي غوتيريز ،  وممثلة الجبهة بالمقاطعة السيدة امينة شيخاتو  وممثلون عن جميعات الصداقة مع الشعب الصحراوي خاصة جميعة كانتابريا من أجل الصحراء الغربية وجمعية اللودا كانتابريا  الى جانب 78 طفلا صحراويا  وممثلين عن العائلات المضيفة .

 حفل الاستقبال أشرف عليه  نائبة الرئيس السيدة روزا فالديس وممثلون عن المجموعة البرلمانية "السلام للشعب الصحراوي" بالبرلمان الجهوي  بقيادة  نائبة الرئيسة السيد ماريا تيريسا نوسيدا اللتان رحبتا بالاطفال الصحراويين وجددتا التأكيد على التزام هيئاتهما بدعم كفاح الشعب الصحراوي العادل.

وجددتا المسؤولتان الاسبانيتان استعدادهما الدائم للتعاون مع مؤسسات الدولة الصحراوية لتقوية مجالات التعاون والصداقة .

كما اجمع كل من رؤساء جمعيات الصداقة مع الشعب الصحراوي بالمقاطعة وممثل تنسيقة الجمعيات الاسبانية للصداقة مع الشعب الصحراوي على المستوى المركزي و مسؤول برنامج عطل في سلام  المركزي على اهمية الدعم المؤسساتي من قبل البرلمان الجهوي للمقاطعة لمؤسسات الدولة الصحراوية وتقوية العلاقة مع البرلمانات الجهوية الاخرى والبرلمان المركزي خدمة لهذا التوجه  والعمل سويا وبشكل اكثر فاعلية للتعجيل بتصفية الاستعمار من آخر مستعمرة افريقية  خصوصا بتقوية الضغط على الحكومة الاسبانية لتحمل مسؤولياتها والوفاء بالتزاماتها .

ممثلة جبهة البوليساريو بالمقاطعة  امينه شيخاتو وفي مداخلتها اعطت نظرة عامة عن مسار القضية الوطنية في الظرف الحالي خصوصا بعد زيارة رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي لطرفي النزاع وقمة نواقشوط التي اقرت تشكيل الية افريقية للتعجيل بحل القضية وكذا زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد هورست كوهلر والتي شملت المناطق المحتلة.

وأبرزت أمينة شيخاتو الديناميكية الجديدة التي يتشاركها الإتحاد الافريقي مع الأمم المتحدة للتوصل الى حل عادل ودائم يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه في تقرير المصير والاستقلال.

كما تطرقت إلى ملف حقوق الإنسان مبرزة القمع الوحشي الذي تعرضت له الجماهير الصحراوية خلال زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة وملف المعتقلين السياسيين الصحراويين واساسا مجموعة اكديم ايزيك ومجموعة الصف الطلابي وباقي المعتقلين الذين يعيشون في ظروف مزرية في ظل التضييق والحرمان  واحكام جائرة  .

وفيما يتعلق بملف الثروات الطبيعة اوضحت امينة شيخاتو أن الإتحاد الأوروبي متناقض ،لأنه في الوقت التي شكل محكمة خاصة به والتي تعتبر من اهم مؤسسات الاتحاد يعمل اليوم على القفز على قراراتها وضرب عملها ودورها في العمق  لانه ومع ان حكميها في 21 ديمسبر 2016 و27 فبراير 2018 الواضحين والقاضيين بعدم شرعية اي اتفا ق بين الاتحاد الاوروبي والمغرب يستهدف المياه الاقليمية والاراضي الصحراوية المتميزة والمنفصلة عن المغرب يعمل الاتحاد على الدفع نحو اتفاق يشمل هذه المناطق .

كما اشادت بدعم مقاطعة كانتابريا سواء على المستوى الرسمي او الشعبي لكفاح الشعب الصحراوي العادل من اجل تصفية الاستعمار واستكمال السيادة  الوطنية

وعقب حفل الاستقبال بالبرلمان ,نظم المشاركون الذين انضم اليهم عدد هام من المتضامين  وقفة  امام مقر ممثل الحكومة المركزية بساحة الفونسو الثالث عشر تحت شعار :عطل في سلام منأ الصحراء الحرة   ردد خلالها المشاركون شعارات تطلب بجلاء الاحتلال المغربي من الصحراء الغربية والافراج عن المعتقلين السياسين الصحراوي ووضع حد لنهب الثروات الطبيعة للشعب الصحراوي وتحميل اسبانيا المركزية لمسؤولياتها في تصفية الاستعمار من مستعمراتها السابقة . (واص)

090/105.