سلطات الاحتلال المغربية تحاول إرغام عائلة الضحية أيوب الغن على مغادرة المستشفى

مراكش (المغرب) 13 يوليو 2018 (واص) - أفاد المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان عن عائلة الضحية والشاب الصحراوي أيوب الغن ، أن المسؤولين بمستشفى مراكش ، أخبروهم مساء أمس الخميس بضرورة إخراج ابنهم المصاب بجروح خطيرة تمنعه من الوقوف والحركة من المستشفى المذكور دون تسليمهم تقريرا مفصلا عن وضعه الصحي وعن الفحوص الطبية التي خضع لها لحوالي 14 يوما.

وأكدت العائلة أنها فوجئت بهذا القرار الذي حاولت إدارة المستشفى مباشرته معها في وقت لا زال فيه الوضع الصحي لابنها غير مستقر ويعاني مضاعفات صحية جسدية ونفسية خطيرة بالغرفة رقم 02 بقسم المسالك البولية ؛ وهو ما جعلها تتشبث بحق ابنها في العلاج والاستفادة من كل الفحوص الطبية ، خصوصا وأن إدارة المستشفى قد طالبتهم بنقله على نفقة العائلة إلى مصحة خاصة.

وكانت سلطات الاحتلال المغربية قد اضطرت نهاية يونيو الماضي إلى نقل الضحية والشاب الصحراوي أيوب الغن عبر طائرة طبية من مستشفى العيون المحتلة إلى المستشفى الجامعي بمراكش المغربية ، بعد أن ساء وضعه الصحي وبعد احتجاجات متكررة لعائلته التي طالتها مجموعة من الانتهاكات من طرف ضباط وعناصر الشرطة المغربية داخل وخارج المستشفى.

وكان الضحية الصحراوي أيوب الغن قد تعرض للدهس بواسطة سيارة تابعة للشرطة المغربية كانت تلاحقه وتطارده ومجموعة من الشبان الصحراويين بالقرب من النادي الأحمر وزنقة مليلية بالعيون المحتلة على خلفية تظاهرهم ، تزامنا مع زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى المناطق الصحراوية المحتلة في الفترة من 28 إلى 30 يونيو 2018.   

وقد أعرب المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان في بيان له عن تشبثه بالكشف عن الحقيقة كاملة عن ملابسات وظروف عملية الدهس التي تعرض لها الشاب الصحراوي أيوب الغن ، وتضامنه المطلق معه ومع عائلته التي تعاني ظروفا مادية ومعنوية صعبة جراء ما باتت إدارة المستشفى تحاول أن تفرضه عليها.  

كما ندد البيان بمحاولة سلطات الاحتلال المغربية من خلال إدارة المستشفى إخراج الضحية الصحراوي أيوب الغن من المستشفى وإقناعها بنقله إلى مصحة خصوصية دون مدها بتقرير طبي يلخص وضعه الصحي والنفسي ودون مراعاة أوضاعها المادية وابتعادها من مقر سكناها بمئات الكيلومترات ، مطالبا الدولة المغربية بتحمل مسؤولياتها الكاملة في ضمان الحق في العلاج للضحية الصحراوي والمساهمة في الكشف عن المسؤول عن عملية دهسه والمس من سلامته البدنية وأمانه الشخصي ، وتقديمه للمساءلة والمحاكمة عبر فتح تحقيق مستقل وعادل ونزيه.

( واص ) 090/100