التعنت المغربي وعدم انصياعه للقرارات الأممية هو سبب تعطيل تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي (السفير الصحراوي في بنما)

بنما- 25 يونيو 2018(واص)- أكد السفير الصحراوي في بنما السيد أعلي محمود في مقابلة مع صحيفة "ايستريا دي بنما" أن التعنت المغربي وعدم انصياعه للقرارات الأممية تسبب في تعطيل تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي.

وأبرز الدبلوماسي الصحراوي في هذا السياق أن الأمم المتحدة حاولت التقدم في اتجاه تنظيم الاستفتاء لكنها اصطدمت بالفيتو الفرنسي المنحاز للمغرب والذي يخدم المصالح الفرنسية في المنطقة.

كما أوضح أن احتمال الرجوع إلى الحرب يبقى واردا ما دام المغرب لا يلتزم بتطبيق القرار الأممي 1514 الذي يقر حق تقرير المصير للشعوب ومن ضمنها الشعب الصحراوي الذي يناضل منذ أكثر من 40 سنة من أجل نيل حقوقه المشروعة.

واستعرض الدبلوماسي الصحراوي المسار التاريخي للقضية الصحراوية منذ اندلاع الكفاح المسلح في الصحراء الغربية سنة 1973 إلى وقف إطلاق النار 1991 الذي تم بموجبه الموافقة على تنظيم استفتاء تقرير المصير الذي تعثر نتيجة التعنت المغربي وعدم انصياعه لقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ذات الصلة.      

للتذكير ، كانت بنما أول دولة من أمريكا اللاتينية تعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وتقيم معها علاقات دبلوماسية.

( واص ) 090/102