الدورة الـ 38 لمجلس حقوق الانسان : المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان الغالية عبد الله ”الدجيمي“ تثير معاناة ضحايا الإختفاء القسري بالصحراء الغربية المحتلة

جنيف (سويسرا)، 22 جوان 2018 (واص)- أبرزت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان الغالية عبد الله ”الدجيمي“، جزء من معاناة المدنيين الصحراويين بالجزء المحتلة من الصحراء الغربية، عقب الإجتياح المغربي للمنطقة، وحالات الإختفاء القسري الذي تعرض له مئات الصحراويين من طرف أجهزة الأمن والمخابرات المغربية.

وأوضحت الناشطة الحقوقية الصحراوية  في سياق تقديم شهادتها الأسلوب والمعاملة السيئة واللاإنسانية الذي تعرض لها غالبية ضحايا الإختفاء القسري من نساء وشيوخ وأطفال.

و حول ما تعرضت له خلال فترة الإختفاء، تطرقت السيدة الغالية الدجيمي إلى طرق وأصناف التعذيب الجسدي والنفسي الذي تعرضت له هي ورفاقها على أيدي أجهزة الأمن المغربية، واصفة طريقة التعذيب البشعة بالمشابهة لتلك التي مورست داخل سجن أبوغريب، مسجلة أسوء الأيام التي عاشتها طيلة حياتها ويصعب نسياينها وطي صفحة الماضي ما لم يتم محاسبة الجناة وإعادة رفات الضحايا اللذين لقوا حتفهم داخل المخابئ السرية المغربي نتيجة التعذيب الجسدي الوحشي.

وإختتمت السيدة الغالية الدجيمي، محاضرتها بالتأكيد على أن محاولات المغرب في الإلتفاف على حقوق الصحراويين والكذب على المجتمع الدولي وطي صفحة الماضي السيء، لا يمكنها أن تحدث ما لم يتمتع الشعب الصحراوي بحقه في تقرير المصير وفقا للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بقضية تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية. (واص)

090/105.