السفير الصحراوي بالجزائر يحل ضيفا على استوديو الظهيرة بالقناة الجزائرية الثالثة 3 بمناسبة تخليد الذكرى 45 لتأسيس جبهة البوليساريو

حل سفير الجمهورية الصحراوية بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمار، مساء الخميس ضيفا على استوديو الظهيرة بالقناة الجزائرية الثالثة 3، و ذلك بالتزامن مع الاحتفالات المخلدة للذكرى 45 لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و واد الذهب- البوليساريو-

و تطرق السفير الصحراوي خلال اللقاء الى اخر المستجدات التي تشهدها القضية الوطنية على مستوى الساحة الدولية.

و قدم السيد عبد القادر الطالب عمر تقييما لـ 45 سنة التي مضت على تأسيس جبهة البوليساريو و اهم المكاسب التي تم تحقيقها، كما ابرز العراقيل و المماطلات التي اتخذها نظام الاحتلال المغربي لتجميد مسار التسوية الذي تشرف عليه الامم المتحدة طيلة هذه الفترة من الزمن .

و اكد انه من بين ابرز المكاسب التي تم تحقيقها طيلة هذه الفترة هي صمود الشعب الصحراوي و كذا اجماعه على تحقيق اهدافه من اجل الحرية و الاستقلال.

وتطرق الى التقرير الاخير للمفوضية السامية لغوث اللاجئين، حيث اكد انه حسم امر مهم و هو احصاء عدد اللاجئين الصحراويين و البالغ عددهم حسب التقرير 173600 لاجئ صحراوي، مشيرا الى ان المغرب طالما حاول استخدام هذه الورقة من اجل التشكيك في المساعدات الانسانية الموجهة للاجئين الصحراويين و محاولة الضغط من اجل تقليصها.

وبهذا الخصوص وجه نداء عاجل الى الهيئات الدولية المعنية من اجل تكثيف المساعدات الانسانية لتغطية العجز الحاصل.

واكد ان سوء التغذية و نقص المساعدات الموجهة الى مخيمات اللاجئين كان نتيجة عدة عوامل و على رأسها الحملة المغربية  و التي تهدف الى تجويع الشعب الصحراوي و ثنيه عن مواصلة كفاحه العادل، الى جانب الازمة الاقتصادية العالمية و كذا الحروب التي تشهدها عدد من المناطق في انحاء العالم.

و في السياق ذاته، ثمن المبادرة التي قامت بها الصين من خلال سفارتها بالجزائر من خلال تقديم مساعدة مالية لفائدة اللاجئين الصحراويين، معتبرا اياها بالخطوة الايجابية.

و من جهة اخرى اعتبر حالة السيدة كلود مونجان، زوجة المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة اقديم ايزيك، النعمة الاسفاري، و التي تستمر في اضراب مفتوح عن الطعام بسبب منعها من زيارة زوجها، ليست إلا مثال على حالة العشرات من عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

و بخصوص تجديد عهدة المينورسو، جدد تأكيد جبهة البوليساريو على نيتها في الدخول في مفاوضات مباشرة مع المملكة المغربية و بحسن نية، مبرزا ان المغرب يبقى هو العائق الوحيد الذي يحول دون التوصل الى هذه المفاوضات من خلال شروطه المسبقة الغير مقبولة.

واكد بان الوقت لم يعد يسمح باستمرار حالة الجمود، مضيفا انه اذا لم يتم ايجاد حل سلمي بأسرع وقت فمن المرشح ان يتم اتخاذ خطوات اكثر تصعيد.

و في رده على سؤال حول المعيقات التي تحول دون حل مشكل النزاع في الصحراء الغربية، ابرز ان المغرب هو اكبر و اول عائق تليه دولة فرنسا التي تتبنى موقف غير مقبول و متناقض مع ما تدعيه من حماية للحريات و حقوق الانسان (فرنسا الحريات).

و بخصوص الخيارات المتاحة امام الشعب الصحراوي، اوضح انه على الامين العام للأمم المتحدة و مبعوثه الشخصي التحرك بسرعة من اجل اجراء مفاوضات مباشرة تمكن الشعب الصحراوي من حقه في تقرير مصيره، حيث ان الشعب الصحراوي متمسك بخيار الكفاح السلمي الشيئ الذي يجب،يضيف السفير الصحراوي، ان يشجع المجتمع الدولي على الاسراع في حل  هذا النزاع و ان الاستمرار في حالة الجمود شيئ غير مقبول.

و وجه رسالة الى الشعب الصحراوي يدعوه فيها الى ضرورة مواصلة كفاحه حتى تحقيق اهدافه المنشودة وعلى رأسها الاستقلال، كما دعا كل الدول و الشعوب المحبة للسلام في العالم الى الوقوف الى جانب الشعب الصحراوي في كفاحه العادل.

و قدم الشكر و العرفان الى الجزائر حكومة و شعبا على وقوفها الدائم الى جانب الشعب الصحراوي، داعيا باقي دول العالم الى الامتثال بها في الدفاع عن حق الشعوب المستعمرة و المضطهدة. (واص)

090/110