جمعيات فرنسية تدعو رئيس المجلس الأوروبي إلى التدخل من أجل إيجاد حل لقضية المواطنة الفرنسية كلود مونجان أسفاري

ستراسبورغ(فرنسايا)، ابريل2018(واص) وجهت ست جمعيات فرنسية رسالة إلى رئيس المجلس الأوروبي، بخصوص قضية المواطنة الفرنسية كلود مونجان أسفاري، التي تخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ 18 أبريل، بعد منعها من طرف السلطات المغربية من زيارة زوجها المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أكديم إزيك النعمة أسفاري  بسبب قرار الحظر المفروض عليها منذ ما يزيد عن 21 شهرا.

وطالبت الجمعيات في رسالتها، من رئيسة المجلس الأوروبي التدخل العاجل لدى السلطات المغربية ، لرفع الحظر المفروض على السيدة مونجان، والسماح لها بزيارة زوجها، لتفادي وقوع كارثة إنسانية نتيجة إسرارها على الإستمرار في الإضراب عن الطعام إلى ضمان استعادة حقها الأساسي الحياة الخاصة والعائلية، كما تنص على ذلك مبادئ حقوق الإنسان والقانون الإنسان.

 ونبهت الجمعيات في رسالتها، إلى تزايد وثيرة إنتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، التي تصنف بجرائم حرب وإبادة ثقافية، وفقا للقانون الدولي الإنساني والوضعية القانونية للصحراء الغربية، مبرزة أن تلك الممارسات يضعها النظام المغربي سلاحا في وجه كل الأصوات المطالبة بتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الغير قابل للتصرف في تقرير المصير، وفقا للقرارات الأممية.

وتجدر الإشارة إلى أن مقر المجلس الأوروبي بستراسبورغ، شهد تنظيم مظاهرة شاركت فيها الجمعيات الموقعة على الرسالة إلى جانب عدد من أفراد الجالية الصحراوية بالمنطقة والمتضامنين مع القضية الوطنية.

 120/090  (واص)