تدهور الحالة الصحية للمعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام

العيون المحتلة 30 مارس 2018 (واص) - أبرزت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية عن عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام لليوم الواحد والعشرين على التوالي بسجن القنيطرة ، أن حالتهم الصحية تدهورت بشكل كبير نتيجة تجاهل إدارة السجون المغربية لمطالبهم المشروعة وغياب المسؤولية القانونية والإنسانية في التعاطي معهم.

وفي هذا السياق أبرز الرابطة أن المعتقل السياسي الصحراوي عبد الله لخفاوني تم نقله إلى المصحة يوم الأربعاء الماضي بعد سقوطه مغمى عليه نتيجة الإهمال الطبي ومضاعفات الإضراب المفتوح عن الطعام.

أما البشير بوتنگيزة فيعاني من آلام المعدة والبواسير إضافة إلى الإهمال في جناح خطير خاص بجرائم الحق العام.

عبد الله أبهاه يعاني آلاما على مستوى الأذنين وفقدان القدرة على السمع مع دوار شديد، إضافة إلى القيء والغثيان مستمر.

محمد بوريال : سيلان على مستوى الفم ، العزلة في زنزانة انفرادية ، ضعف الحركة ، إغماءات متكررة وعدم انتظام دقات القلب.

كما أفادت عائلة المعتقل السياسي الصحراوي صلاح الدين لبصير المضرب هو الآخر عن الطعام بسجن طاطا جنوب المغرب ، بتدهور ملحوظ في حالة ابنها الصحية نتيجة الإضراب المفتوح عن الطعام الذي يخوضه منذ 9 مارس الجاري ونتيجة سياسة التجاهل التي تمارسها إدارة السجون المغربية لمطالبه المشروعة.

وفي ذات السياق ، يدخل المعتقلان السياسيان الصحراويان ضمن مجموعة الصف الطلابي محمد دادا ومصطفى بورگعة ، إضرابا إنذاريا عن الطعام لمدة 48 ساعة من داخل المركب السجني لوداية بمراكش ؛ تضامنا مع المعتقلين السياسيين الصحراويين المضربين عن الطعام وللمطالبة بحقوقهم الأساسية كمعتقلي رأي وفي مقدمتها حقهم في العلاج.

( واص ) 090/100