الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه حيال انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية المحتلة

 

بروكسل22 مارس 2018 (واص) - أعرب الاتحاد الأوروبي عن قلقه حيال الشكاوى  المتعلقة "بسوء المعاملة" التي يتعرض لها المساجين الصحراويون القابعين في  السجون المغربية, حسبما أكدته رئيسة الدبلوماسية الأوروبية, السيدة فريديريكا  موغريني التي أكدت أن الاتحاد الأوروبي "يتابع عن كثب" حالة السجين نعمة  أسفاري والمساجين الاخرين من مجموعة "أكديم إزيك".

وفي ردها على البرلمانية الأوروبية, السيدة بالوما لوباز التي استجوبتها  بخصوص عدم احترام حقوق زوجة المناضل الصحراوي نعمة أسفاري الفرنسية التي منعت  من زيارته وطردت في العديد من المرات من المغرب, ذكّرت موغريني أن الديمقراطية  وحقوق الانسان يشكلان "ثابتان أساسيان" للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي,  مؤكدة أن "الاتحاد الأوروبي يتابع عن كثب حالة نعمة أسفاري والمساجين الآخرين  من مجموعة "أكديم إزيك

من جهة أخرى, أكدت السيدة موغريني أن الاتحاد الأوروبي يبقى "قلقا إزاء طول  أمد نزاع للصحراء الغربية وانعكاساته على الأمن واحترام حقوق الانسان  والاندماج الجهوي", مجددة التأكيد على دعم الاتحاد الأوروبي للجهود التي  يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة "للوصول لحل عادل ودائم ومقبول من الطرفين  وبما يضمن تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية في إطار تسوية مطابقة لمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة."

وشددت  البرلمانية على الاجراءات التي يجب على الاتحاد الأوروبي اتخاذها "لدفع المغرب الى  الانصياع للقانون الدولي الانساني وتنفيذ التزاماته في مجال حقوق الانسان التي  تعهد بها للاتحاد الأوروبي."

  120 /  700/090(واص)