الجالية الصحراوية بأوروبا تخلد فعاليات الذكرى 42 لإعلان الجمهورية

مدريد ( إسبانيا ) 05 مارس 2018 (واص) - احتفت الجالية الصحراوية بعدد من المدن الإسبانية ، بالذكرى الثانية والأربعين لقيام الدولة الصحراوية وذلك بمشاركة تمثيليات الجبهة الشعبية وفعاليات المجتمع المدني الإسباني المتضامن ، وبحضور شخصيات سياسية ونقابية.

فبمدينة بيتوريا ببلاد الباسك ، خلدت جمعية الجالية الصحراوية "صحرا كاستيز" الحدث بمسيرة حاشدة رفعت خلالها الأعلام الوطنية، وجسدت فيها الجالية مختلف صور الثقافة الصحراوية.

وفي ختام الحفل الذي حضره ممثل جبهة البوليساريو بحضور المكلف بالجالية الصحراوية بأوروبا، تم إلقاء كلمات حول حدث الذكرى والظروف الراهنة التي حققت فيها القضية الوطنية انتصارات على المستويين الجهوي والدولي.

وبمقاطعة مورثيا ، أحيت الجالية الصحراوية أمس الأحد ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية بالوقوف وقفة ترحم على أرواح الشهداء وعلى رأسهم الشهيد محمد الأيوبي ، وكذا تضامنا مع المعتقلين السياسيين الصحراويين ومع جماهير شعبنا المنتفضة بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ، وخلال فعاليات التخليد تطرق المشاركون إلى معاني ودلالات قيام الدولة الصحراوية التي أصبحت حقيقة لا يمكن للعدو طمسها.

كما كان الاحتفال فرصة لاطلاع الجالية على مستجدات القضية الوطنية ، بالإضافة إلى موضوعات تتعلق بشأن الجالية مثل التأطير والتحضير لإحياء ذكرى اندلاع الكفاح المسلح وتسفير أطفال الجالية خلال العطلة الصيفية المقبلة.

وبمدينة إشبيلية عاصمة الأندلس ، خلدت جمعية الشباب والطلبة بالتعاون مع تمثيلية الجبهة الشعبية بالمقاطعة وجمعية الجالية الصحراوية بإشبيلية الذكرى 42 لإعلان الدولة الصحراوية، بحضور عدد معتبر من المتضامنين مع قضية شعبنا والجالية الصحراوية المقيمة بالمقاطعة.

وخلال كلمته بالمناسبة ، أكد ممثل جبهة البوليساريو بالأندلس السيد محمد أزروك على أهمية الحدث مبرزا في ذات السياق جملة المكاسب والإنجازات التي حققها الشعب الصحراوي في ظل دولته التي تنشد التحرر والاستقلال ، مؤكدا في ذات الوقت على أهمية إحياء مثل هاته المحطات والدور الكبير الذي تلعبه الجالية وحركة التضامن في سبيل إيصال رسالة الشعب الصحراوي وتوسيع مساحات الدعم والمساندة لقضيته العادلة.

فيما عبرت الجالية والمتضامنون المشاركون على لسان المتدخلين ، عن تضامنهم مع جماهير انتفاضة الاستقلال ، وألحوا على ضرورة مواصلة العمل من أجل دعم القضية الوطنية ماديا ومعنويا ، مثمنين القرار الأخير لمحكمة العدل الأوروبية القاضي بوقف النهب الممنهج للشركات الأوروبية لثروات بلادنا الطبيعية.

وبالعاصمة الإسبانية مدريد ، نظم الطلبة الصحراويون الدارسون في "مشروع مدرسة" بالتعاون مع الجالية الصحراوية ، لقاءً بمناسبة الذكرى ، تضمن عرض شريط وثائقي بالإضافة إلى العديد من المداخلات التي تصب في صلب الحدث.

من جهتها ، أحيت جمعيات الجالية الصحراوية بكل من لاس بالماس ، فوينتي بينتورا وتنيريفي بجزر الكناري ، وجمعية وسط فرنسا المناسبة وسط حضور معتبر للجالية وممثلين عن فعاليات المجتمع المدني المتضامن مع قضية الشعب الصحراوي.

( واص ) 090/100