حزب المؤتمر الوطني الإفريقي يحيي محكمة العدل الأوروبية بقرارها القاضي احترام سيادة الشعب الصحراوي على ترابه ومياهه الإقليمية

جنوب افريقيا 01 مارس 2018 (واص) - حيا حزب المؤتمر الوطني الإفريقي قرار محكمة العدل الأوربية القاضي بوجوب احترام سيادة واستقلال الشعب الصحراوي ،وان الصحراء الغربية ومياهها الإقليمية لا تنتمي إلى منطقة المغرب الاقتصادية التي تعني باتفاق الصيد البحري مع الاتحاد الأوربي .

 و  أكد حزب المؤتمر الوطني الإفريقي أنه  ومنذ عدة عقود له موقف مبدئي تجاه حقوق الشعب الصحراوي ، مضيفا  أن الندوة العامة ال 45 للحزب المنعقدة في ديسمبر الفارط قد عبرت عن دعم  جنوب افريقيا لإيجاد حل للقضية  الصحراوية التي عمرت طويلا .

  واعتبر الحزب قرار المحكمة خطوة إيجابية للشعب الصحراوي في كفاحه ضد الحالي ضد المغرب، والذي يجب أن يعطي دفعا قويا لكي نجد الحل السلمي النهائي في أسرع وقت .

كما وجه نداءا للمغرب ليس فقط لكي يقبل ويلتزم بالقرار الشرعي الصادر عن محكمة العدل الأوربية، وإنما كذلك ليمد يد الأخوة والصداقة لجيرانه. لعل هذا يكون بداية عهد جديد يفتح أفقا واسعا لوضع حد لصراع دام أكثر من اللازم .

 وأضاف "لنكرم إرث احد اكبر رموز النضال من اجل الحرية في عصرنا الحديث ونحن نخلد الذكري المئوية للزعيم نلسون منديلا ، من خلا المرافعة عن الجمهورية الصحراوية في تقرير المصير والاستقلال" .

"نمد أيادينا لنساهم وننادي أخرين من المنطقة ، كالجزائر ،الذين كان لهم دورا فعالا في تحرير جنوب افريقيا، لكي يمدوا أيادي التعاون ،الصداقة والسلام . هذا ظرف حاسم ولا يمكن أن نضيع هذه الفرصة لتتقدم بالحق تقرير المصير" يقول بيان الحزب.

وتمنى الحزب أن يكون هذا القرار سببا في تقارب بين الطرفين وأن يفتح طريقا للسلام، للتصالح ويضيء فجرا جديدا للديمقراطية،  موجها نداءا لملك المغرب ولحكومته لجعل هذا القرار فرصة سانحة لإنهاء هذا الصراع الطويل .

 وفي الأخير حيا نضال الشعب الصحراوي من اجل قضيته العادلة ، مؤكدا مواصلة دعمه ومساندته وحشد الدعم والتضامن من جنوب افريقيا، في القارة وعبر العالم . (واص)

090/120/105.