اتحاد المحامين الصحراويين يعلن عن تضامنه مع المعتقلين السياسيين الصحراويين ويدعو المنتظم الدولي للضغط من أجل إطلاق سراحهم

الشهيد الحافظ، 15 فبراير2018 (واص ) - أعلن اتحاد المحامين الصحراويين، اليوم الخميس خلال يوم دراسي تخصصي عقده بمقر اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، عن تضامنه المطلق مع جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين داعيا المنظمات الدولية للضغط من أجل إطلاق سراحهم.
وعبر بيان إعلامي للاتحاد، توصلت واص به مساء اليوم، عن تضامن الاتحاد المطلق مع " المعتقلين السياسيين الصحراويين بكل السجون المغربية الذين يتعرضون لممارسات مشينة من قبل الإدارة السجنية المغربية وممارساتها الحاطة من الكرامة الإنسانية"، معبرا في ذات السياق "عن دعمه للمطالب المشروعة لمعتقلي الصف الطلابي الصحراوي الذين يعانون من تعسف السلطات القضائية المغربية التي اجلت للمرة الثالثة محاكمتهم الى يوم 13 مارس القادم".
وناشد اتحاد المحامين الصحراويين "الضمير الإنساني العالمي والهيئات الدولية لحقوق الإنسان والاتحادين الإفريقي والأوروبي والبرلمان الأوربي ومؤسسات هيئة الأمم المتحدة ذات الصلة، لأجل الضغط على النظام المغربي للإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية، والكشف عن مصير جميع المفقودين الصحراويين، ومتابعة المسؤولين المغاربة عن هذه الانتهاكات أمام العدالة الدولية".
وجاء هذا البيان في أعقاب تنظيم اتحاد المحامين الصحراويين يوما دراسيا للمحامين الصحراويين، حول موضوع تخصصي تحت عنوان "التحقيق القضائي والأوامر التي يصدرها قاضي التحقيقّ" كمرحلة أولية من سلسلة من أيام دراسية للتكوين الداخلي لاعضاء الاتحاد سينظمها خلال الفترة اللاحقة.
وقد تكفلت المحامية، الأساذة أمتها محمد بوزيد، تأطير اليوم الدراسي على محورين أولهما تعريف التحقيق، والإجراءات التي يصدرها قاضي التحقيق، والأوامر التي يمكن للمحامي استئنافها، بالإضافة إلى طرق الاستئناف واللجوء إلى غرفة الاتهام، في حين عني المحور الثاني بتأطير حوار تفاعلي مع المحامين حول الموضوع وطرح الإشكاليات الممكنة وكيفية التعامل معها طبقا للقانون.
وبعد نهاية تقديم العرضين، أجريت مناقشة تفاعلية بين المحامين قصد إثراء النقاش حول المواضيع المطروحة.
وقد حضر اليوم الدراسي العديد من المحامين المعتمدين لدى المحاكم الصحراوية على جميع مستوياتها. (واص)
090/500