إضراب إنذاري عن الطعام لمعتقل سياسي صحراوي وآخرون يعانون من سياسية التمييز العنصري

لخميسات ( المغرب ) 08 فبراير 2018 (واص) - شرع المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أكديم إزيك محمد لمين هدي ، في إضراب إنذاري عن الطعام بسجن تيفلت 2 بمدينة لخميسات المغربية ، وذلك لمدة 48 ساعة ابتداءً من أمس الأربعاء ، احتجاجا على مصادرة حقه المشروع في العلاج.

وقد أدرجت إدارة السجن المذكور مواعيد لعلاجه خلال شهري أكتوبر ونوفمبر 2017 ، إلا أنها لم تفِ بوعودها تجاه مطالب المعتقل السياسي الصحراوي محمد لمين هدي انتقاما منه على خوضه إضرابا مفتوحا عن الطعام نتيجة الظروف المزرية داخل المعتقل.

ومنذ تواجد المعتقل السياسي الصحراوي محمد لمين هدي بسجن تيفلت 2 في السادس عشر سبتمبر الماضي بعد عملية الترحيل التعسفية التي تعرض لها المعتقلون السياسيون الصحراويون مجموعة أكديم إزيك وإيداعه عدة طلبات قصد تمكينه من حقه في التطبيب والعلاج ، إلا أن الإدارة لم تمكنه من ذلك حتى اليوم.

من جانب آخر ، يعاني المعتقلان السياسيان الصحراويان ضمن مجموعة أكديم إزيك البشير خدة ومحمد لمين هدي المتواجدان بسجن تيفلت 2 وعبد الله التوبالي المتواجد بسجن تيفلت 1 ، ظروفا سجنية صعبة نتيجة سياسة التمييز العنصري المتعمدة في حقهم من طرف الإدارة السجنية فيما يخص الحق في التغذية المتوازنة وتحسين الظروف داخل السجن.

وقد توصلت عائلات كل المعتقلين المذكورين باتصالات هاتفية من أبنائها ، يدينون من خلالها الطريقة التفضيلية والعنصرية المتبعة من طرف إدارة السجن في تقديم الوجبات الغذائية لسجناء الحق العام حسب التوقيت المحدد لها بينما يتم تأخير المعتقلين السياسيين الصحراويين وبشكل مقصود ثلاث ساعات أو أكثر وحرمانهم من الحاجيات الخاصة بهم وعدم تزويدهم بالأغطية والأفرشة اللازمة لمقاومة أجواء البرد القارس.

وأمام هذا الوضع ، قرر المعتقل السياسي الصحراوي البشير خدة مقاطعة الوجبات الغذائية طيلة الأسبوع الماضي إلى حين الحصول على توضيحات من الإدارة ومحاسبة المسؤولين عنها.

( واص ) 090/100