" ما حققته القضية الصحراوية يجسد مضي الشعب في مسيرة التحرير " (رئيس الجمهورية)

قاعدة الشهيد هداد 11 يناير 2018 (واص) - حيا  رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي صمود الشعب الصحراوي  ومضيه في مسيرة التحرير ب"لا ملل ولا كلل "،  مبرزا ما حققته القضية الصحراوية على مدى أشهر السنة الماضية خاصة  على الصعيد الإفريقي حيث تمكنت من إفشال محاولات دولة الاحتلال المغربي  المتكررة للنيل من مكانة الدولة الصحراوية في الاتحاد الإفريقي.

جاء ذلك في كلمته خلال إشرافه على  اختتام الندوة السنوية للعلاقات الخارجية التي انعقدت جلساتها  على مدى ثلاثة أيام بقاعدة الشهيد هداد العسكرية تحت شعار "مراجعة الأداة  ومواجهة التحديات"، حيث دعا فيها مجددا المملكة المغربية من أجل العمل على حل  النزاع "بما يضمن احترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال،وبالتالي التعايش  بين بلدين جارين عضوين في الاتحاد الإفريقي، المملكة المغربية والجمهورية  الصحراوية، في كنف الاحترام المتبادل وحسن الجوار والتعاون لخدمة مصالح  الشعبين وشعوب المنطقة والعالم".

وبخصوص العمل الدبلوماسي الصحراوي في الدفاع عن القضية الصحراوية، أكد  الرئيس إبراهيم غالي أن لدى المناضلين الصحراويين العاملين في الميدان الخارجي  "أسلحة قادرة على تحطيم كل الممارسات اللاأخلاقية والمناورات الدنيئة التي  تلجأ إليها دولة الاحتلال المغربي ، فهم مسلحون بقضية عادلة، يسندها الحق  والقانون والشرعية الدولية وشعب مظلوم ومؤمن بحتمية الانتصار".

وأبرز هنا أن العمل الدبلوماسي الصحراوي مؤطر بجملة من البرامج والخطط  والسياسات التي تعد انطلاقا من الأهداف العامة للشعب الصحراوي في الحرية  والاستقلال، المجسدة اليوم في مقررات المؤتمر الرابع عشر للجبهة الشعبية  لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والبرنامج السنوي للحكومة الصحراوية. (واص)

090/105.