نواب أوروبيون يعربون عن "انشغالهم العميق" ازاء وضعية معتقلي "أكديم إزيك"

بروكسل (بلجيكا)، 12 ديسمبر 2017 (واص) -  أعرب النواب الأوروبيون يوم الاثنين عن "عميق  انشغالهم" أمام الوضعية "الحرجة" التي يعاني منها المعتقلين السياسيين  الصحراويين مجموعة "اكديم ازيك"،  داعين الاتحاد الأوروبي الى اتخاذ الإجراءات الضرورية لتمكينهم من الاستفادة من مساعدة طبية طبقا للقواعد  النموذجية الدنيا الأممية لمعاملة السجناء.

و عبر 26 نائبا أوروبيا من كل المشارب السياسية في رسالة موجهة لرئيسة  الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني عن "عميق انشغالهم" أمام وضعية  المعتقلين الصحراويين مجموعة "اكديم ازيك" سيما فيما يخص اثنين منهم و يتعلق  الأمر بسيدي عبد الله أباهاه و احمد السباعي الذين تم وضعهم في الحبس الانفرادي  منذ ال4 من ديسمبر.

وفي هذا الصدد أعرب البرلمانيون الأوروبيون عن قلقهم من تدهور الحالة الصحية  للسجينين الصحراويين سيما احمد سباعي الذي يعاني من مرض مزمن في القلب و لا  يستفيد من أي مراقبة طبية.

و جاء في رسالتهم "إننا نطالب منكم و من الاتحاد الأوروبي التدخل في هذه  الوضعية المجحفة بسبب الحالة الصحية الصعبة لسيدي عبد الله أباهاه و احمد  سباعي حتى تقدم لهما العلاجات الطبية المناسبة كما ينص عليه القانون الدولي  الإنساني".

كما طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين مجموعة "اكديم ازيك"،  معبرين عن  "انشغالهم" للحالة الصحية لسجينين صحراويين آخرين هما إبراهيم الإسماعيلي وحسن  الداه الذين "يخشى على حياتهما" بعد عدة أسابيع من الإضراب عن الطعام.

و أشاروا في هذا السياق الى أن "هذا النوع من التعذيب و التجاوزات أصبح أسلوب  عمل المغرب مع السجناء الصحراويين لأكديم ازيك"،  موضحين أن "مسالة صحة  (السجناء) تثير كثيرا من القلق".

و أوضحوا للممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية و سياسة الأمن  " إننا نطالبكم باتخاذ إجراءات في هذا الخصوص"،  مؤكدين أن "وضعية هؤلاء  السجناء خطيرة".

كما أكدوا أن "التعذيب النفسي" الذي يعاني منه السجناء "تفاقم" بمنع زيارة  عائلاتهم في السجن.

وفي هذا الصدد سبق للمحامية الفرنسية إنغريد ميتون التي تدافع على احد سجناء  مجموعة اكديم ازيك أن أكدت في لقاء نظم في نهاية شهر نوفمبر بالبرلمان  الأوروبي أن هؤلاء السجناء قد تعرضوا لعديد الانتهاكات منذ توقيفهم  من بينها الاعتقالات و السجن التعسفي و التعذيب و سوء المعاملة و انتهاك الحق  في محاكمة عادلة من قبل العدالة العسكرية و إصدار أحكام في حقهم على أساس  اعترافات تمت تحت التعذيب.

أما البرلمانية الأوروبية بالوما لوبيث فقد دعت لإرسال بعثة للصليب الأحمر  للمغرب من أجل الإطلاع على وضعية و ظروف احتجاز السجناء السياسيين الصحراويين  "ضحايا التعذيب و سوء المعاملة" و "انتهاكات أخرى لحقوق الإنسان". (واص)

090/105.