ولد السالك يؤكد : مشاركة الجمهورية الصحراوية الى جانب المملكة المغربية في قمة أبيدجان أثبتت للعالم بأن التعاون و السلام يمران حتما من احترام الشرعية الدولية و المساواة بين الشعوب و الأمم

الجزائر 05 ديسمبر 2017 (واص)- أكد اليوم الثلاثاء وزير الشؤون الخارجية ، عضو الأمانة الوطنية السيد محمد سالم ولد السالك أن مشاركة الجمهورية الصحراوية جنبا إلى جنب مع المملكة المغربية ابرز حدث أعطى للمناسبة بعدا تاريخيا وأثبتت للعالم وكذا الأوربيين بأن التعاون و السلام يمران حتما من احترام الشرعية الدولية و المساواة بين الشعوب و الأمم.

محمد سالم ولد السالك وفي ندوة صحفية نشطها اليوم بمقر السفارة الصحراوية بالجزائر، أكد أن   جلوس  الرئيس إبراهيم غالي مع كل من محمد السادس و ماكرون و الراخوي في نفس القاعة و على نفس الطاولة ليتدارسوا نفس جدول الأعمال مع رؤساء الدول و الحكومات الإفريقية و الأوروبية و ليصادقوا على القرارات و التوصيات التي تتعلق بالعلاقات بين القارتين و بقضايا التنمية و الشباب و الهجرة و الأمن و السلم، انتصارا واعترافا بالجمهورية الصحراوية .

وأشار وزير الخارجية إلى أن مشاركة الجمهورية الصحراوية في قمة أبيدجان هو انتصارا للحق ولأفريقيا  التي أثبتت أن اتحادها لا يقبل سوى الندية و العلاقات المتوازنة و المصالح المشتركة، مؤكدا أن إفريقيا في أبيدجان استطاعت أن تجتاز امتحان الحديث بصوت واحد بكل تفوق و تألق.

وأضاف "لقد انتصر الاتحاد الأوروبي عندما ابتعد عن الاملاءات الفرنسية المؤيدة للاحتلال، المتواطئة مع الظلم و العدوان، و عبرت وفود غالبية دوله عن سعادتها بلقاء الوفد الصحراوي و مصافحته و تهنئته".  (واص)

090/105.