جمعية مراقبة الثروات و حماية البيئة بالصحراء الغربية تستنكر استمرار شركة ألمانية في أنشطها الغير شرعية في الصحراء الغربية

العيون المحتلة 18 نوفمبر 2017 (واص) - استنكرت اليوم السبت جمعية مراقبة الثروات و حماية البيئة بالصحراء الغربية  في بيان لها استمرار شركة" سيمينس" الألمانية  لنشاطها غير الشرعي في مجال الطاقة الكهربائية بمدن العيون والداخلة وبوجدور من الصحراء الغربية المحتلة .

وأشار البيان إلى أن الجمعية يساورها القلق بشأن السرعة القصوى التي يعمل بها النظام المغربي على تطوير شبكة الكهرباء ذات الجهد العالي جدا بالصحراء الغربية في كل من العيون وبوجدور و الداخلة بهدف تسريع إنتاج الكهرباء من خلال الطاقات المتجددة، سيما و انه قام مؤخرا بتحيين القانون رقم 15-58 المعدل و المتمم للقانون 13-09 المتعلق بالطاقات، والذي يهدف إلى تسويق الطاقة الكهربائية المنتجة انطلاقا من مصادر الطاقات المتجددة عن طريق فتح سوق الكهرباء ذات الجهد المنخفض والجهد المتوسط والجهد العالي والجهد العالي جدا أمام القطاع الخاص من اجل التصدير، ما يعود بالنفع على اقتصاد المغرب مقابل تفقير و تجويع الإنسان الصحراوي.

طالبت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة في الصحراء الغربية المجتمع الدولي إلى الضغط على  المغرب من أجل التوقف فورا عن ممارسة أي نشاط داخل إقليم الصحراء الغربية ضدا عن إرادة ورغبات الشعب الصحراوي السيد على هذه الأرض و المالك الحقيقي لها ، ودون استشارة ممثله الشرعي الوحيد "جبهة البوليساريو" . (واص)

090/105.