معتقلون سياسيون صحراويون ضمن مجموعة "أكديم إزيك" يدينون سياسة الاعتداء التي تمارسها إدارة سجن القنيطرة في حقهم

القنيطرة (المغرب)، 15 نوفمبر 2017 (واص) - أدان المعتقلين السياسيين الصحراويين ضمن مجموعة "أكديم إزيك " الاعتداء الخطير الذي تعرضوا له من طرف أحد سجناء الحق العام المعروف لدى إدارة السجن المركزي القنيطرة بأخطر المجرمين و المحكوم عليه بمائة و سبعين  سنة سجنا نافذة و الذي سمح له من طرف المدير الجهوي بالسكن في الغرفة رقم 36 بالحي الجديد ، حيث مكان اعتقالنا التعسفي ، و هو ما يشكل خطرا علينا و تعريضنا في أي وقت آخر لاعتداءات أكثر خطورة لا قدر الله .

وأدان المعتقلين الصحراويين بأشد عبارات الإدانة و الاستنكار هذا القرار المقصود و الخطير الذي يثبت النوايا السيئة ومدى الحقد الدفين الذي تكنه الدولة المغربية لهم كمعتقلين سياسيين صحراويين ضمن مجموعة أگديم إزيك ، والذي يهدف للمساس بسلامتهم الجسدية و النفسية .

وحمل المعتقلين المدير الجهوي المسؤولية الكاملة في أي مكروه قد يصيبهم أو أي ضرر آخر يستهدف سلامتهم ،  بتأليب و تحريض سجناء الحق العام ضدهم أو بأي طريقة انتقامية أخرى، معبرين عن شديد إدانتهم لهذا الفعل الجبان

واحتجاجا منهم على هذه المعاملة السيئة واللاإنسانية قرر المعتقلين السياسيين الصحراويين  خوض إضراب إنذاري عن الطعام لمدة 48 ساعة يومي الأربعاء و الخميس،  تضامننا مع رفاقهم الذين يخوضون معركة الأمعاء الفارغة منذ الفاتح من نوفمبر 2017 بسجن تيفلت 2

وجدد المعتقلون دعوتهم كل الضمائر الحية إلى مزيد من الضغط على الدولة المغربية من أجل احترام حقوقهم كاملة و على رأسها الحق في الحياة و كذلك إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية . (واص)

090/105.