اختتام اشغال الملتقى الدولي لحوار الاديان بالتأكيد على حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال

بوجدور 06 نوفمبر 2017 (واص)ـ اختتمت مساء اليوم الاثنين اشغال الملتقى الدولي الثاني عشر لحوار الاديان من اجل السلام بمخيمات اللاجئين الصحراويين، الذي حمل عنوان   "الجنة والطرق المؤدية اليها في الكتب السماوية" بمشاركة عدد من العلماء والائمة والقساوسة والباحثين من اتباع الديانتين الاسلامية والمسيحية.

واكد وزير العدل والشؤون الدينية السيد امربيه المامي الداي على اهمية الحوار كفضاء جامع لاتباع الديانات السماوية، مشيدا بروح المسؤولية التي تحلى بها المشاركون في الملتقى من خلال الطرح البناء والهادف الى الارتقاء بالحوار لبلوغ المرامي التي تاسس من اجلها وتقريب وجهات النظر.

بدوره رئيس المجلس الوطني الصحراوي  السيد خطري ادوه الذي اشرف على فعاليات الاختتام ثمن المبادرة التي تكتسي ميزة خاصة وقيمة اضافية من خلال المساهمة الثمينة في اغناء محتويات الملتقى الذي اضحى تقليد حميد كفضاء للتعارف والحوار والتفكير والبحث والتربية ،مبديا اعتزاز الدولة الصحراوية باستمرار هذه المبادرة وتجددها من حيث المواضيع والمشاركة وصيغ البحث والنقاش.

كما هنأ رئيس المجلس الوطني القائمين على المبادرة على نجاح الملتقى .

للتذكير فقد شهد حفل الاختتام  الاختتام تلاوة عدد من الرسائل والتوصيات والبيان الختامي الذي اكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، وإدانة للاحتلال المغربي وانتهاكاته المستمرة في حق الصحراويين بالاراضي المحتلة.(واص).

090/97